رئيسيةأخبار الهيدروجينعاجلهيدروجين

للمرة الأولى.. شل تبدأ إنتاج الهيدروجين الأخضر داخل مصفاة لتكرير النفط

ينتج 1300 طن سنويًا

وضعت كبرى شركات النفط العالمية، وفي مقدمتها شركة شل، خططًا طموحة لتحوّل الطاقة، في ظل الضغوط التي تتعرّض لها من قِبل الجماعات البيئية من أجل تحقيق الحياد الكربوني.

وفي هذا الإطار، بدأت شركة شل، اليوم الجمعة، إنتاج الهيدروجين الأخضر داخل مصنعها في مصفاة راينلاند في ألمانيا، لتكون المرة الأولى التي تستخدم فيها مصفاة لتكرير النفط في إنتاج الوقود النظيف.

شل
مصنع شل لإنتاج الهيدروجين الأخضر في ألمانيا

الوقود النظيف

قالت شل إن المحلل الكهربائي في راينلاند بدأ الإنتاج بقدرة 10 ميغاواط، وتخطّط الشركة لزيادة قدرته إلى نحو 100 ميغاواط، في إطار مساعيها لخفض الانبعاثات والتحوّل إلى الوقود النظيف.

وبموجب الأهداف المناخية للاتفاقية الخضراء للاتحاد الأوروبي من المتوقع أن يلعب الهيدروجين عالي الجودة دورًا في الطاقة، وفي التنقل، وفي الصناعات التي يصعب إزالة الكربون منها مثل الصلب أو الأسمنت.

كما تخطّط شل لإنتاج وقود طيران مستدام من الكهرباء المتجددة والكتلة الحيوية، بالإضافة إلى تطوير مصنع للغاز الطبيعي المسال المتجدد.

شل
من داخل مصنع شل

خطط شل

قال مدير التكرير والتسويق في شل: "تسعى الشركة لأن تصبح موردًا رائدًا للهيدروجين الأخضر للعملاء في الصناعة والنقل في ألمانيا".

وتسعى شل لإنتاج 1300 طن سنويًا من الهيدروجين الأخضر، من خلال عمليات التحليل الكهربائي لاستخدامه مبدئيًا في إنتاج الوقود بكثافة أقل للكربون ثم إزالة الكربون من الصناعات الأخرى.

وبلغت تكلفة المصنع نحو 20 مليون يورو (23.72 مليون دولار أميركي)، نصفها ممول من الاتحاد الأوروبي.

ولا يزال الهيدروجين جزءًا هامشيًا من مزيج الطاقة الخاص بشركة شل، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ، لكن الشركة تتوقع توسيع التجارة في إطار إستراتيجيتها لتحقيق الحياد الكربوني بحلول 2050.

وكانت محكمة هولندية قد أصدرت حكمًا يُعدّ سابقة فريدة وتاريخية، ألزمت فيه شركة شل -بجناحيْها الهولندي والبريطاني- بخفض الانبعاثات بنحو 20% خلال عقد من الزمن، وتحقيق الحياد الكربوني قبل عام 2050.

وتخطّط شل لإعادة هيكلة عملياتها العالمية في مجال المصافي، إذ ستبيع بعضها وإعادة تحديد الغرض من البعض الآخر، وتستهدف خفضًا بنسبة 55% من إجمالي منتجات النفط خلال العقد الجاري.

شل
مصنع إنتاج الهيدروجين الأخضر داخل مصفاة شل

إستراتيجية شل

تخطّط شل ضمن إستراتيجيتها لتحقيق الحياد الكربوني لاستخدام مصافيها الحالية، للبدء في إنتاج الوقود الحيوي، وكذلك الهيدروجين.

وتعتزم خفض الإنفاق في قطاع التنقيب والإنتاج التقليدي مقابل زيادته في قطاعات تحوّل الطاقة الأساسية، إذ ينخفض إنتاج النفط بنسبة تتراوح بين 1 و2% سنويًا، في سياق التحوّل نحو الطاقة النظيفة وتحقيق الحياد الكربوني.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى