سلايدر الرئيسيةأخبار النفطنفط

بعد تحفظ الإمارات.. تأجيل اجتماع أوبك+ لمدة 72 ساعة لإجراء مزيد من المشاورات

دينا قدري

قرر تحالف أوبك+ تأجيل اجتماعه الوزاري لمدة 72 ساعة، لينعقد يوم الإثنين المقبل، لإجراء مزيد من المشاورات، بعد معارضة الإمارات لتمديد اتفاق زيادة إنتاج النفط دون تغيير شهر الأساس.

كانت روسيا قد تقدمت باقتراح لتأجيل الاجتماع لمدة يومين، لإعطاء الإمارات فرصة لدراسة مقترح تمديد الاتفاق حتى نهاية عام 2022.

اتفاق أوبك+

أجرى أعضاء أوبك+ مباحثات مكثفة منذ أمس الخميس دون التوصل إلى اتفاق، بسبب اعتراض الإمارات على شهر الأساس لحساب حصص الإنتاج، ما أدى إلى تأجيل الاجتماع إلى اليوم الجمعة.

واتفق وزراء أوبك+ -خلال اجتماع اليوم- على الزيادة التدريجية لإنتاج النفط بمقدار 400 ألف برميل يوميًا كل شهر، بدءًا من أغسطس/آب 2021 حتى سبتمبر/أيلول 2022.

ووافقت الإمارات على زيادة الإنتاج لمدة شهر وفق هذا الاتفاق، لكنها طالبت تغيير شهر الأساس لاستمرار الاتفاقية الحالية.

وأيد وزير الطاقة والبنية التحتية الإماراتي سهيل المزروعي التخفيف التدريجي لتخفيضات أوبك+ في الفترة من أغسطس/أب إلى ديسمبر/كانون الأول 2021، لكنه رفض تمديد إعلان التعاون، وطالب بتعديل شهر الأساس لبلاده.

مشاروات للتوصل إلى اتفاق

بدأت محادثات يوم الجمعة بين منظمة الدول المصدّرة للنفط "أوبك" وحلفائها -فيما يُعرف باسم أوبك+- باجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة، وأعقبه الاجتماع الوزاري، لبحث سياسة إنتاج النفط.

وجرى خلال الاجتماع التصويت على خطة أوبك لزيادة الإنتاج تدريجيا خلال الفترة من أغسطس/آب 2021، حتى سبتمبر/أيلول 2022، بمقدار 5.8 مليون برميل يوميًا، بواقع 400 ألف شهريًا.

ووافقت جميع الدول الأعضاء على الخطة عدا الإمارات، التي دعت إلى ضرورة تعديل شهر الأساس.

كما طُرح خلال الاجتماع مقترحا للبلدان الراغبة في تغيير شهر الأساس بتقديم طلباتها إلى الأمانة العامة خلال الأسبوع المقبل.

كان التحالف، العام الماضي، قد اتفق على خفض الإنتاج بنحو 10 ملايين برميل يوميًا بدءًا من مايو/أيار 2020، في أعقاب جائحة كورونا، مع خطط لإلغاء القيود تدريجيًا بحلول نهاية أبريل/نيسان 2022.

وتبلغ التخفيضات الآن نحو 5.8 مليون برميل يوميًا.

سر اعتراض الإمارات

قالت مصادر في أوبك+ إن الإمارات اشتكت من أن خط الأساس -المستوى الذي يتم من خلاله حساب أي تخفيضات- كان في الأصل منخفضًا للغاية، وهي قضية أثارتها من قبل لكنها مستعدة لتحملها إذا انتهى الاتفاق في أبريل/نيسان 2022، ولكن ليس إذا استمر الأمر لفترة أطول.

وأوضحت هذه المصادر أن الإمارات تريد تحديد إنتاجها الأساسي عند 3.84 مليون برميل يوميًا، مقابل 3.168 مليون برميل يوميًا الآن.

جادلت الإمارات بأنها لم تكن وحدها في طلب خط أساس أعلى، لأن دولًا أخرى -مثل أذربيجان والكويت وكازاخستان ونيجيريا- طلبت واستلمت خطوط أساس جديدة منذ الاتفاق على الصفقة.

عودة إيران

من جانبه، صرح وزير النفط الإيراني بيجان زنغنه بأن قرارات أوبك+ قصيرة ومتوسطة المدى فيما يتعلق بالإنتاج لن تؤثر على خطة إيران للعودة الكاملة إلى السوق.

وشدد -خلال كلمته في الاجتماع الوزاري- على أن طهران مصممة على العودة لمستويات ما قبل العقوبات الأميركية في إنتاج النفط.

وأوضح أن إيران حُرمت من عدم إنتاج نحو 1.8 مليون برميل يوميًا بسبب العقوبات، في الفترة من أبريل/نيسان 2018 إلى أبريل/نيسان 2021.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى