رئيسيةتقارير منوعةمنوعات

الهند.. 50% من محطات الكهرباء المعتمدة على الفحم والمياه العذبة لا تفي بالمعايير

معظمها قديم ومملوك للدولة

دينا قدري

اقرأ في هذا المقال

  • نصف محطات الكهرباء العاملة بالفحم لا تفي بمعايير استخدام المياه
  • غالبية المحطات غير المتوافقة تنتمي إلى الشركات المملوكة للدولة
  • 48% من أسطول طاقة الفحم الحالي يقع في مناطق شحيحة المياه
  • معايير استخدام المياه تضع حدًا لاستهلاك محطات الكهرباء قبل 1 يناير 2017 وما بعده

أظهرت دراسة جديدة أن 50% من محطات الكهرباء الهندية التي تعمل بالفحم وتحتاج المياه العذبة في عملياتها لا تفي بمعايير استخدام المياه لعام 2015، كما تُسهم في زيادة معدلات تلوّث الهواء.

أجرى مركز العلوم والبيئة -مركز أبحاث متخصص في السياسة البيئية في نيودلهي- مسحًا لـ 132 محطة كهرباء تبلغ طاقتها الإجمالية المركبة أكثر من 154 غيغاواط، وفقًا لما نقلته صحيفة تايمز أوف إنديا.

ووجد أن نصف هذه المحطات القائمة على المياه العذبة لا يمتثل للمعايير المحددة، وتنتمي غالبية المحطات غير المتوافقة إلى الشركات المملوكة للدولة، إذ تمتلك أوتار براديش ومهاراشترا أكبر عدد من هذه المحطات.

انتهاك المعايير

الدراسة سلّطت الضوء على كيفية تجاهل صناعة الكهرباء القائمة على الفحم -التي تستهلك كميات كبيرة من المياه- لوائح المياه، حتى بعد 6 سنوات من إدخال المعايير.

وأشارت إلى أن هذا القطاع يزيد من الإجهاد المائي في البلاد، إذ إن نحو 48% من أسطول طاقة الفحم الحالي يقع في مناطق شحيحة المياه.

وأكدت أنه في يناير/كانون الثاني 2019 فقط، طلب مجلس مراقبة التلوث المركزي من محطات الكهرباء الحرارية تقديم بيانات استهلاك المياه الخاصة بها على أساس ربع سنوي، بدءًا من أكتوبر/تشرين الأول-ديسمبر/كانون الأول 2018.

واستنادًا إلى البيانات التي جرى الحصول عليها، فإن المحطات التي لا تستوفي حدّ استهلاك المياه طُلب منها تقديم خطط عمل محددة الوقت للوصول إلى هذا الحدّ.

محطات قديمة

وجدت الدراسة أن معظم محطات الكهرباء المملوكة للدولة غير المتوافقة قديمة وغير فعّالة.

وأكدت أن هذه المحطات لا تنتهك معايير المياه فحسب، بل تتسبّب أيضًا في تلوث الهواء، في محاولة لإغلاق مثل هذه المحطات التي تستهلك كميات كبيرة من المياه، وتحديدًا في المناطق الشحيحة المياه في الهند.

جرى إدخال معايير المياه لعام 2015 (التي عُدِّلَت لاحقًا في عام 2018) لمحطات الكهرباء، جنبًا إلى جنب مع معايير الانبعاثات.

وفي حين تمديد الموعد النهائي لمعايير الانبعاثات عام 2017، ومرة أخرى عام 2021، لا يوجد موعد نهائي جديد للامتثال لحدّ استهلاك المياه بعد انتهاء الموعد السابق في ديسمبر/كانون الأول 2017.

مسؤولية الدولة

في هذا الصدد، قال مدير برنامج وحدة التلوث الصناعي في مركز العلوم والبيئة، نيفيت كومار ياداف: "لا يوجد موعد نهائي لمحطات الكهرباء لتلبية معايير استخدام المياه، من سيلتزم بها عندما لا يكون هناك موعد نهائي؟ يجب على وزارة البيئة تحديد موعد نهائي، وفرض الالتزام به من قبل محطات الكهرباء".

وأضاف أن مركز العلوم والبيئة وجد العديد من الثغرات في البيانات التي أُبلِغ عنها ذاتيًا وتنسيق البيانات، لأنها لم تأخذ في الاعتبار جميع استهلاك المياه.

وتابع: "بالإضافة إلى ذلك، لا يوجد أيّ طرف ثالث يقوم برصد البيانات والتحقق منها، والتي يجري الإبلاغ عنها ذاتيًا من قبل المحطات.. في مثل هذا السيناريو، هناك احتمال كبير للتلاعب بالبيانات وعدم الإبلاغ".

معايير المياه

وفقًا لمعايير استخدام المياه لعام 2015، كان يتعين على محطات الكهرباء التي تمّ تركيبها قبل 1 يناير/كانون الثاني 2017 تلبية حدّ استهلاك محدد يبلغ 3.5 مترًا مكعبًا من المياه لكل ميغاواط/ساعة.

كما يجب أن تلبّي المحطات التي تمّ تركيبها بعد 1 يناير/كانون الثاني 2017 معيار 3 أمتار مكعبة من المياه لكل ميغاواط/ساعة.

بالإضافة إلى ذلك، كان مطلوبًا من جميع المحطات القائمة على المياه العذبة تركيب أبراج تبريد، ومن ثم تحقيق معيار 3.5 مترًا مكعبًا من المياه لكل ميغاواط/ساعة، وأُعفيَتْ جميع المحطات القائمة على مياه البحر من تلبية المعايير.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى