طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةأخبار الكهرباءرئيسيةكهرباء

ساحل العاج تبني أول محطة لإنتاج الكهرباء من الكتلة الحيوية

ستكون الأولى من نوعها في أفريقيا

محمد فرج

قررت ساحل العاج بناء أول محطة لإنتاج الكهرباء من الكتلة الحيوية، بتمويل من صندوق البنية التحتية لأفريقيا الناشئة، ومؤسسة تمويل التنمية "بروباركو" المملوكة جزئيًا للوكالة الفرنسية للتنمية.

وأبرمت بروباركو، بالتعاون مع صندوق البنية التحتية لأفريقيا الناشئة، صفقة لتمويل مشروع بيوفيا إنرجي، بقيمة 197 مليون دولار أميركي في ساحل العاج، حسبما نشره موقع إنرجي كابيتال باور.

وستكون محطة بيوفيا إنرجي البالغة قدرتها 46 ميغاواط، أول مشروع للكتلة الحيوية على نطاق واسع في القارّة يغذّي شبكة كهربائية، ويشمل إنشاء محطة فرعية وخط نقل بطول 350 مترًا يوفّران الاتصال بالشبكة الكهربائية.

من المقرر توفير الكتلة الحيوية للمصنع من خلال النفايات الزراعية، إذ يجري توفير قرابة 450 ألف طن من أوراق وجذوع النخيل بوساطة مشغّل زراعة النخيل شركة "بالمسي"، وتمثّل 30% من الكتلة الحيوية المطلوبة للمصنع، وسيُحصَل على نسبة 70% المتبقية من المزارعين الخارجيين.

الطاقة المتجددة
أحد مشروعات الطاقة المتجددة- أرشيفية

القدرات المنتجة من الطاقة المتجددة

وفقًا لخطة العمل الوطنية للطاقة المتجددة للفترة 2014-2030، تهدف ساحل العاج إلى زيادة توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة إلى 42% بحلول عام 2030.

وستكون المحطة قادرة على توليد 336 غيغاواط ساعة من الكهرباء المتجددة سنويًا، وهو ما يكفي لتزويد 1.7 مليون شخص بالكهرباء لمدة عام.

خفض الانبعاثات وتوفير فرص عمل

بمجرد التشغيل الكامل، من المتوقع أن تقلل محطة طاقة الكتلة الحيوية من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون في الدولة الواقعة في غرب أفريقيا بأكثر من 4.5 مليون طن.

ومن المتوقع أيضًا أن يوفر المشروع 500 فرصة عمل خلال إنشائه، و1000 فرصة عمل خلال التشغيل، وتحقيق إيرادات لأكثر من 12 ألف مزارع، فضلًا عن خلق تأثيرات إيجابية للقطاع الزراعي في البلاد.

قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة بروباركو، جريجوري كليمنتي: "إن المشروع يسهم في خلق فرص العمل، وزيادة إيرادات الأسر في المناطق الريفية، بالإضافة إلى تجنّب انبعاثات ثاني أكسيد الكربون".

الكتلة الحيوية

تدعيم شبكات الكهرباء

أعلن البنك الدولي عن تقديم تمويلات ومنح بقيمة 300 مليون دولار أميركي لعدد من الدول الأفريقية، من ضمنها ساحل العاج، لتسهيل تبادل الكهرباء مع الدول المجاورة وتعزيز شبكات النقل والتوزيع.

وتعدّ هذه المنحة جزءًا من برنامج التمويل لدعم سياسات تنمية التجارة الإقليمية للطاقة، في غرب أفريقيا.

ومن المقرر أن تستخدم ساحل العاج هذة المنحة في تدعيم الشبكات وتغذية المناطق المحرومة بالكهرباء، وزيادة القدرات في المناطق التي تشهد استهلاكًا كبيرًا وبها زيادة سكانية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى