طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةرئيسيةعاجل

أدنوك تخطط لصفقة جديدة من خلال الاستثمار في الطاقة النظيفة

تسعى شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" إلى تنويع محفظتها الاستثمارية باتجاه مشروعات الطاقة المتجددة، بما يتماشى مع تحقيق إستراتيجية الحياد الكربوني.

وأبدت الشركة اهتمامًا بمحفظة شركة "مصدر" الخاصة بمزارع الطاقة الشمسية وطاقة الرياح ومشروعات تحويل النفايات إلى طاقة.

وأظهرت اهتمامها بشراء حصة في شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، بحسب مصادر مطّلعة على الأمر، وفقًا لما نشرته وكالة بلومبرغ، اليوم الأربعاء.

يأتي ذلك وسط تحرّك دولة الإمارات نحو تحوّل الطاقة، من خلال تنفيذ عدد من المشروعات العملاقة لإنتاج الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة، لتوفير 75% من القدرة الإنتاجية للطاقة من مصادر الطاقة النظيفة بحلول 2050.

وقالت مصادر، إنه لم تُتَّخَذ قرارات نهائية بشأن الصفقة، وليس هناك يقين من أن مناقشات أدنوك ستؤدي إلى توقيع صفقة محتملة، حسب بلومبرغ.

جهود أدنوك في الطاقة النظيفة

تنتج أدنوك حاليًا نحو 300 ألف طن متري سنويًا من الهيدروجين، وتخطط لتوسيعه إلى أكثر من 500 ألف طن متري سنويًا.

شركة بترول أبوظبي الوطنية أدنوك

كما تخطط لتعزيز قدرتها على التقاط ثاني أكسيد الكربون من مصانع الغاز الخاصة بها إلى 5 ملايين طن متري سنويًا من ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2030، من 800 ألف طن متري سنويًا في الوقت الحاضر.

شركة مصدر

تُعَدّ شركة أبوظبي لطاقة المستقبل "مصدر"، التي تأسست في عام 2006، شركة عالمية رائدة في مجالي الطاقة المتجددة والتطوير العمراني المستدام.

وتهدف الشركة إلى المساهمة في ترسيخ الدور الريادي لدولة الإمارات ضمن قطاع الطاقة العالمي، إلى جانب دعم تنويع مصادر الاقتصاد والطاقة فيها.

وتقوم "مصدر" بتطوير مشروعات طاقة متجددة ذات جدوى تجارية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والأسواق العالمية، ودعم الابتكار في مجال التكنولوجيا النظيفة.

وتخطط شركة "مصدر" لبناء محطة تجريبية للهيدروجين الأخضر، بمساعدة شركة سيمنس إنرجي الألمانية، التي ستعرض تكنولوجيا لإنتاج وقود طيران مستدام ووقود للنقل والمنتجات الاصطناعية للقطاع البحري.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى