سلايدر الرئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

أوبك تتوقع فجوة في المعروض النفطي لمدة 5 أشهر

وقلق من عودة الإنتاج الإيراني إلى السوق

حياة حسين

تتوقع منظمة أوبك فجوة في المعروض من النفط بداية من شهر أغسطس/آب وحتى نهاية 2021، ما يعني أنها قد تتفق مع حلفائها على زيادة الإنتاج في اجتماع يُعقد الخميس المقبل، حسبما ذكرت وكالة رويترز اليوم الإثنين.

وكانت أحدث توقعات الطلب لأوبك تشير إلى أنه إذا استقر الإنتاج عند مستوياته حاليًا، فإن إمدادات المنظمة ستقلّ عن الطلب بنحو 1.5 مليون برميل في أغسطس/آب.

كما تتّسع الفجوة بين الإنتاج والطلب إلى 2.2 مليون برميل يوميًا في الربع الرابع من العام.

كورونا وأسعار النفط

التعافي من كورونا

ترى منظمة الدول المصدّرة للنفط، أن التعافي الاقتصادي من جائحة كوفيد-19، وزيادة الطلب، وراء توقعاتها بانخفاض المعروض من الخام.

واتفقت أوبك وكبار المنتجين فيما يُعرف بتحالف أوبك+ على ضخ 2.1 مليون برميل نفط يوميًا في الأسواق -تمثّل 2% من الإنتاج العالمي- إلى الأسواق في المدة بين شهري مايو/أيار ويوليو/تموز، بخطوة لتخفيف خفض الإنتاج.

وتعقد أوبك+ اجتماعًا يوم الخميس لبحث سياسة الإنتاج خلال الأشهر المقبلة، في وقت يشهد سعر النفط ارتفاعات متتالية وصلت لأعلى مستوى منذ 2018، لتدور حاليًا حول 75 دولارًا لبرميل خام برنت.

إيران وأسواق النفط

إنتاج إيران النفطي

رغم أن بعض المصادر تشير إلى أن أعضاء أوبك+ سيسمحون بمزيد من الإنتاج في أغسطس/آب، فإن هناك قلقًا بشأن زيادة إنتاج إيران، حال توصّلها إلى اتفاق مع أميركا بشأن البرنامج النووي، حسب رويترز.

وتُجري طهران مفاوضات مع أطراف الاتفاقية النووية، وعلى رأسها أميركا، منذ أبريل/نيسان الماضي، بهدف إعادة إحياء الاتفاق الذي أُجري في 2015، وانسحبت منه الولايات المتحدة، في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب.

وكانت إيران قد ضخّت نحو 2.5 مليون برميل نفط إلى الأسواق في مايو/أيار، مقابل 3.8 مليون برميل يوميًا كانت تنتجها قبل فرض أميركا عقوبات اقتصادية إضافية عليها في 2018.

وخفضت أوبك+ إنتاجها بكمية قياسية العام الماضي، وصلت إلى 9.7 مليون برميل يوميًا، بسبب انهيار الأسعار بعد تفشّي وباء كورونا.

وعقب اتفاقيات تخفيف قيود الإنتاج، ستهبط تلك الكمية إلى 5.8 مليون برميل يوميًا فقط حتى يوليو/تموز.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى