سلايدر الرئيسيةأخبار النفطنفط

ثالث أكبر صندوق معاشات في العالم: الابتعاد المتطرف عن النفط ليس الحل

وسط انتقادات متكررة لسياساته البيئية

آية إبراهيم

تعرض أكبر صندوق معاشات هولندي "إيه بي بي"، لانتقادات شديدة في الأشهر الأخيرة، لرفضه إعادة النظر في استثماراته بالوقود الأحفوري.

وقال إيه بي بي، ثالث أكبر صناديق معاشات التقاعد في العالم والذي تصل قيمة أصوله إلى 509 مليار يورو (607.5 مليار دولار)، إن الهجر الفوري لاستثمارات الوقود الأحفوري، ليس حلًا للمخاوف البيئية.

وقالت رئيسة الصندوق، كوريان فورتمان، إن الصندوق يخطط لزيادة طموحات سياسة الاستثمار المستدام الخاصة به، حسب مانشرته وكالة رويترز.

جاء ذلك ردًا على احتجاج أمام مكتب الصندوق في أمستردام، نظمته جماعة "فوسيل فري" وبعض المستثمرين القلقين على أعمالهم، ضد استثمارات "إيه بي بي" في صناعة الوقود الأحفوري.

واستطردت فورتمان: "نشاطر الجميع مخاوفهم، لكن الابتعاد المتطرف عن الوقود الأحفوري ليس هو الحل".

انتقادات

احتل المتظاهرون مقر الصندوق في هيرلين لفترة وجيزة، الأسبوع الماضي، للضغط على المسؤولين لسحب استثمارات الصندق من مشروعات الوقود الأحفوري على الفور.

وأكدت فورتمان للمحتجين أن مسؤولي الصندوق بمثابة رواد في تحول الطاقة، لكن حتى الأن القيادة والعوامل غير كافية لهذا التحول، مشيرة إلى أنه من المقرر صياغة أهداف جديدة أكثر طموحًا، امتثالًا لأهداف اتفاقية باريس للمناخ.

ويرى المعارضون أن الصندوق فشل في تحديد أي أهداف ملموسة حتى الأن، حيث لم يتم الإعلان عن تاريخ محدد للتوقف عن الاستثمار في الوقود الأحفوري، حسبما يتفق مع مطالبهم.

وقال متحدث باسم منظمة "فوسيل فري": "إننا غير راضين على الإطلاق، كما أن الوعود المتكررة لم تأتي بأي نتائج على أرض الواقع".

رد الصندوق

لفتت فورتمان إلى أن صندوق "إيه بي بي" يعمل على زيادة استثماراته تدريجيًا في مشروعات الطاقة المتجددة، وتقليل استثماراته في صناعة الفحم.

وكشف الصندوق أنه "خفض البصمة الكربونية" الإجمالية في محفظته الاستثمارية بنسبة 40% منذ عام 2014.

وقال الصندوق أيضًا إنه سيعمل على تقييم شركات الطاقة بشكل أكثر صرامة، بشأن طموحاتها لتقليل انبعاثات الكربون، فيما يخص استثماراته المستقبلية في هذه الشركات.

تجدر الإشارة إلى أن بيانات حديثة لوكالة الطاقة الدولية تشير إلى أن استخدام الفحم، عالميًا، ازداد بنسبة 4% في الربع الأخير من عام 2020 عما كان عليه في الفترة نفسها عام 2019.

وحذّرت الوكالة من تسابق الاقتصادات للعودة إلى استخدام الوقود الأحفوري، مؤكدة على ضرورة اتباع سياسات طاقة جديدة تحقق الدول من خلالها الحياد الكربوني.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى