أخبار الطاقة النوويةرئيسيةطاقة نوويةعاجل

تصعيد إيراني جديد ضد وكالة الطاقة الذرية

رفعت إيران اليوم الأحد، من لهجتها ضد وكالة الطاقة الذرية، وذلك على لسان رئيس البرلمان محمد باقر قاليباف.

وقال قاليباف: إن "الاتفاق انتهى أجله.. لن يتم تسليم أي من المعلومات المسجلة للوكالة الدولية للطاقة الذرية أبدًا، وستبقى البيانات والصور في حوزة إيران".

ونقلت وكالة "تسنيم" الإيرانية عن قاليباف قوله إن اتفاق المراقبة لن يُمدد، وأنه لن يتم تسليم أية تسجيلات للوكالة.

وكانت طهران قد مددت في 24 مايو/أيار الماضي اتفاقا للمراقبة مع الوكالة لمدة شهر، أي أن الاتفاق انتهى أجله يوم الخميس الماضي، غير أن إيران في محادثات مع واشنطن حاليًا لإحياء الاتفاق النووي من جديد، الذي يمهد لرفع العقوبات الأميركية وعودة طهران للأسواق الدولية.

تسجيل المعلومات

اتفقت إيران مع الوكالة الدولية في فبراير/شباط الماضي على الوقف الكامل لعمليات الوصول إلى المنشآت النووية الإيرانية المنصوص عليها في الاتفاق النووي، وأن تقوم طهران من جانبها لمدة 3 أشهر بتسجيل معلومات بعض الأنشطة ومعدات المراقبة المحددة وتحتفظ بها.

وجرى الاتفاق على أنه خلال تلك الفترة لن يكون بإمكان الوكالة الوصول إلى هذه المعلومات، وستبقى عند إيران فقط.

وإذا جرى إلغاء العقوبات بصورة كاملة، ستقوم إيران بوضع هذه المعلومات تحت تصرف الوكالة وفي غير هذه الحالة سيتم حذف المعلومات إلى الأبد.

وقد انتهت مدة الاتفاق والتمديد الإضافي دون التوصل لصيغة لإعادة إحياء الاتفاق النووي ورفع العقوبات.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى