رئيسيةأخبار السياراتالتقاريرسيارات

فولكس فاغن: أفريقيا آخر قارة نتخلى فيها عن إنتاج سيارات البنزين

قالت شركة فولكس فاغن الألمانية للسيارات إنها ستتوقف عن إنتاج سيارات البنزين في أوروبا أولًا، تليها الولايات المتحدة والصين، ثم أميركا اللاتينية وأخيرًا أفريقيا.

وأوضح مدير تسويق فولكس فاغن، كلاوس تسيلمر، في تصريحات لصحيفة "مونشنر ميركور" الألمانية الصادرة اليوم السبت: "سنتخلى عن العمل في مجال سيارات محركات الاحتراق في أوروبا في المدة بين 2033 و2035".

وأشار إلى أن التخلي عن هذه السيارات في الولايات المتحدة والصين سيُنفّذ في خطوة لاحقة بعض الشيء، وسيستغرق الأمر مدة أطول للتخلي عن هذه السيارات في أميركا اللاتينية وأفريقيا.

وكانت فولكس فاغن قد أعلنت من قبل التخلي عن محركات الاحتراق الداخلي، وجاء هذا الإعلان بعد أن كانت شركة أودي المملوكة للمجموعة أعلنت عن خطوة مماثلة إذ أعلنت اعتزامها التوقف عن إنتاج هذه السيارات في 2033.

استمرار الاستثمار

أكد تسيلمر أن فولكس فاغن ستواصل الاستثمار في تحسين سيارات الاحتراق، ولفت إلى أن هذا الأمر ينطبق أيضا على سيارات الديزل، لكنه اعتبر أن معيار العوادم المزمع (يورو7) سيكون بمثابة تحدّ من نوع خاص بالنسبة إلى سيارات الديزل.

وقال إنه رغم ذلك فإن محركات الديزل "لا تزال مطلوبة بقوة كبيرة" بالنسبة إلى الأشخاص كثيري التنقل بالسيارة.

وكان الرئيس التنفيذي لفولكس فاغن هربرت ديس أكد خلال طرح الميزانية العمومية في الربيع أنه يعوّل على التحكم في خطوة التخلي عن محركات الاحتراق على مبدأ العرض والطلب، وقال إن محركات الاحتراق "سيستمر بيعها في بعض المناطق لمدة أطول من مناطق أخرى"، وأعرب عن اعتقاده بأن التحول سيأتي من السوق والعميل.

ولفت ديس إلى أن سيارات الاحتراق لا تزال مطلوبة لأسباب منها توفير تمويل للتحول إلى عالم السيارات الكهربائية الخالصة، وقال إن المحركات الحديثة أصبحت ترشد استهلاك الوقود بمقدار كبير، كما تراجعت انبعاثاتها الضارة بالبيئة مقارنة بسابقاتها في مدة أزمة الديزل.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى