أخبار الطاقة المتجددةأخبار الهيدروجينرئيسيةطاقة متجددةهيدروجين

الهند تستعين بدول البريكس لتطوير مشروعات الهيدروجين الأخضر

آية إبراهيم

تخطّط الهند لتطوير مشروعات الهيدروجين الأخضر، ضمن مساعٍ خضراء متعددة لتحقيق الحياد الكربوني عن طريق التحوّل الآمن إلى الطاقة.

وأقامت شركة إن تي بي سي الهندية المحدودة -أكبر شركة متكاملة للكهرباء في الهند، تحت إشراف وزارة الطاقة- ورشة عمل لمدة يومين حول الهيدروجين الأخضر، الذي يُعدّ أكثر الخطوات المستدامة أهمية في الوقت الحالي، حسبما ذكر موقع وزارة الطاقة الهندية.

وضمّ الحدث -الذي عُقد عبر تقنية الاتصال المرئي- خبراء بارزين من البرازيل وروسيا والهند والصين وجنوب أفريقيا (دول البريكس)، الذين شاركوا بآرائهم المهنية وخبراتهم في قطاع الطاقة، بالإضافة إلى آخر التطورات الجارية في بلدانهم في قطاع الهيدروجين الأخضر.

تطوير الهيدروجين الأخضر

قال سكرتير وزارة الطاقة، ألوك كومار، إنه يجب على الحكومة والصناعة العمل معًا، لضمان أن اللوائح الحالية ليست عائقًا أمام الاستثمار في قطاع الطاقة.

وأضاف أن التجارة ستستفيد من المعايير الدولية المشتركة لسلامة نقل كميات كبيرة وتخزينها من الهيدروجين، لافتًا إلى أن يمكن لدول البريكس العمل معًا في هذه الجوانب.

وقال إن الهند أطلقت مهمة وطنية طموحة للهيدروجين، لتقديم التزامات شراء الهيدروجين للأسمدة والمصافي التي تشمل القطاع الخاص بطريقة شفافة وتنافسية لإنتاج الهيدروجين الأخضر.

تعاون دول البريكس

قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة إن تي بي سي، شري جورديب سينغ، إن 5 دول من البريكس تشترك في رؤية مشتركة للتنمية المستدامة والنمو الاقتصادي الشامل.

ولطالما كان تعزيز التعاون في مجال الطاقة، وضمان كهرباء موثوقة وآمنة للجميع، مجالًا إستراتيجيًا ذا أهمية في جدول أعمال دول البريكس.

وأضاف جورديب سينغ أنه بالنسبة إلى الهند، فإن الانتقال إلى اقتصاد الهيدروجين لن يقلل من اعتماد الهند على الواردات على الوقود الهيدروكربوني فحسب، بل سيوفر أيضًا هواءً نظيفًا لمواطنيها، ويقلل من انبعاثات غازات الدفيئة.

وأشار إلى أن دول البريكس قادرة على ضمان عدم وجود انبعاثات كربونية، لأن تكلفة نشر هذه التقنيات الناشئة في هذه البلدان جزء صغير، مقارنة بتكلفة البلدان المتقدمة الأخرى.

إن تي بي سي الهندية

تُعدّ شركة إن تي بي سي الهندية شركة رائدة في مبادرات الهيدروجين الأخضر في الهند، وتُجري دراسة مكثفة وتجارب لتطوير تقنيات احتجاز الكربون والهيدروجين، كما أعلنت عددًا قليلًا من المشروعات التجريبية حول الهيدروجين الأخضر.

ويُعدّ الهيدروجين الأخضر ذا أهمية كبيرة لجميع البلدان، بما في ذلك دول البريكس، إذ إن لديه قدرًا كبيرًا من الإمكانات لضمان إمدادات الطاقة المستدامة، وزيادة مستوى توافر الطاقة وتقليل التأثير السلبي على البيئة.

وكانت الهند قد أعلنت -مؤخرًا- عن خطط لمهمة وطنية للطاقة الهيدروجينية، إذ يمكن للبلاد أن تصنع بعض أرخص أنواع الهيدروجين في العالم بحلول عام 2050، باستخدام الطاقة المتجددة المنخفضة التكلفة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى