هيدروجينأخبار الهيدروجينرئيسية

أدنوك تتعاون مع فرتيغلوب في مشروع لإنتاج الأمونيا الزرقاء

في إطار تعزيز جهود الإمارات بمجال الهيدروجين

أعلنت شركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك" وشركة "فرتيغلوب" عن توقيع اتفاقية لانضمام الأخيرة إلى مشروع إنتاج الأمونيا الزرقاء، في إطار الاهتمام العالمي بالأمونيا الزرقاء كوقود حامل للهيدروجين.

وتسهم الاتفاقية في تعزيز جهود دولة الإمارات في مجال الهيدروجين عبر الاستفادة من الخبرة الريادية لأدنوك في مجال التقاط الكربون وتخزينه، وقدرات "فرتيغلوب" العالمية في مجال الأمونيا؛ وذلك لتطوير أول مشروع من نوعه لإنتاج الأمونيا الزرقاء في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، حسب ما نشرته وكالة أنباء الإمارات، اليوم الثلاثاء.

وبرزت الإمارات، مؤخرًا، كدولة رائدة في مجال إنتاج الهيدروجين، وإنتاج الوقود منخفض الكربون والتقاط الكربون وتخزينه.

الطلب العالمي على الهيدروجين

قال وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية "أدنوك"، الدكتور سلطان بن أحمد الجابر: "يوفر الهيدروجين وأنواع الوقود الحاملة له -مثل الأمونيا- إمكانات واعدة كمصادر للطاقة الخالية من الكربون".

أدنوك - سلطان الجابر - الإمارات
سلطان الجابر وزير الصناعة الإماراتي - رئيس شركة أدنوك

وأضاف: "سيسهم مشروع الأمونيا الزرقاء في دفع جهود دولة الإمارات في مجال الهيدروجين، وتمكيننا من تلبية الطلب العالمي الناشئ على هذا الوقود الجديد".

ومن المتوقع صدور قرار الاستثمار النهائي للمشروع في عام 2022، حيث من المستهدف بدء تشغيل المشروع في عام 2025.

الطاقة النظيفة

من جانبه، قال رئيس مجلس الإدارة التنفيذي لشركة "أو سي آي إن في" والرئيس التنفيذي لشركة "فرتيغلوب" ناصف ساويرس: "يسعدني الاستفادة من الإمكانات الهائلة التي نتوقع أن توفرها الأمونيا في إطار التحول العالمي المتسارع إلى الطاقة النظيفة، وكمُمكّن لاقتصاد الهيدروجين".

وأضاف: "كما تساعدنا هذه الخطوة في توسيع محفظة منتجاتنا من الوقود النظيف والمنخفض الكربون، والتي تشمل مشروعاتنا في الوقود الحيوي سريعة النمو، وقدرات الأمونيا الزرقاء التي قمنا بالإعلان عنها مؤخرًا في تكساس والتي تبلغ 365 ألف طن سنويًا، وتعزز -كذلك- مكانة "أو سي آي إن في" و"فرتيغلوب" الرائدة عالميًا في مجال الأمونيا".

الأمونيا الزرقاء

يتم تصنيع مادة الأمونيا الزرقاء من النيتروجين والهيدروجين "الأزرق" الناتج من الغاز الطبيعي، حيث يتم تحويل المواد الهيدروكربونية إلى هيدروجين ثم إلى أمونيا، مع احتجاز انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المصاحبة لهذه العملية.

أدنوك
الأمونيا مركب كيميائي يتكون من النيتروجين والهيدروجين

ويمكن استخدام الأمونيا كوقود منخفض الكربون في مجموعة واسعة من العمليات الصناعية، بما في ذلك النقل، وتوليد الكهرباء، والصناعات مثل إنتاج الصلب والأسمنت والأسمدة.

وستصل طاقة مشروع الأمونيا الزرقاء الإنتاجية إلى مليون طن متري سنويًا.

ويستفيد مشروع الأمونيا الزرقاء من الميزات التنافسية التي تمتلكها "أدنوك" كمنتج رئيس ومدير لاحتياطيات كبيرة من الغاز الطبيعي، وكذلك من ريادتها في تكنولوجيا التقاط الكربون كمنتج ثانوي للعمليات الصناعية واستخدامه وتخزينه بدلًا من إطلاقه في الغلاف الجوي.

منشأة "الريادة"

تدير أدنوك اليوم منشأة "الريادة"، وهي أول منشأة تجارية لالتقاط واستخدام وتخزين ثاني أكسيد الكربون في الشرق الأوسط.

وتستطيع "الريادة" التقاط 800 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا من إنتاج الحديد والصلب المحلي في دولة الإمارات.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى