أخبار الغازأخبار الكهرباءرئيسيةغازكهرباء

السنغال تعتزم تشغيل أول وحدة كهرباء تعمل بالغاز المسال محليًا

لزيادة معدل كهربة البلاد إلى 100% بحلول عام 2025

آية إبراهيم

تخطّط الحكومة السنغالية لزيادة معدل توليد الكهرباء في البلاد إلى 100% بحلول عام 2025، مع تطبيق سياسة خفض تكاليف توليد الكهرباء.

وقالت شركة سينليك للكهرباء -المملوكة للدولة- في غرب أفريقيا، إن السنغال من المقرر أن تعمل جزئيًا بالغاز الطبيعي المسّال لأول مرة، مع وصول وحدة تحويل الغاز العائمة من سنغافورة إلى العاصمة داكار، الأربعاء الماضي، حسب ما نشره موقع أوفشور إنجنيير.

وتأتي وحدة إعادة تحويل الغاز الطبيعي إلى الغاز المسال (FSRU) ضمن مشروع مشترك بين شركة الشحن اليابانية ميتسوي أو إس كيه لاينز المحدودة، وشركة كارباورشيب التركية، التي يزوّد أسطولها من السفن 8 دول أفريقية بالوقود بشكل أساسي.

وحدة تحويل الغاز العائمة

تُشغّل شركة كارباورشيب -وهي جزء من مجموعة كارادينيز للطاقة- مرافق طاقة عائمة، تتميّز بالسرعة وانخفاض التكلفة، مقارنة بالوحدات الأرضية التقليدية.

ويحقّق تحوّل سفينة توليد الكهرباء إلى الغاز بدلًا من زيت الوقود الثقيل، "تخفيض تكاليف الوقود في السنغال، ما يدعم خريطة الطريق الوطنية للكهرباء".

ومن المقرر أن تزوّد الوحدة بمجرد بدء تشغيلها سفينة كارباورشيب التركية بالغاز الطبيعي المسال، التي تغطّي نحو 15% من الإمداد السنغالي، وتعمل -حتى الآن- باستخدام النفط مثل معظم محطات الكهرباء في البلاد.

وقالت سينليك: "يهدف هذا المشروع إلى توفير كهرباء موثوقة، وبأسعار معقولة، وأنظف"، بينما لم تكشف عن معلومات بشأن بدء التشغيل.

دعم كارباورشيب

جدير بالذكر أن بنك موريشيوس التجاري (إم سي بي) قدّم تمويلًا قدره 60 مليون دولار، في أبريل نيسان/الماضي، لتسهيل تشغيل "كارباورشيب" التركية سفينتها بقدرة 235 ميغاواط على امتداد شواطئ داكار منذ أغسطس/آب 2019.

والمبادرة جزء من تسهيل تمويل مشروع مشترك أكبر بقيمة 140 مليون دولار أميركي، للحفاظ على تشغيل سفينة توليد الكهرباء.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق