نفطأخبار النفطرئيسيةعاجل

إكسون موبيل تستثمر 240 مليون دولار في مصفاة "باتون روج"

لمكافحة التلوث وزيادة القدرة التشغيلية

محمد فرج

تخطّط شركة إكسون موبيل لاستثمار 240 مليون دولار لتوسيع مشروعات النفط الخام وتحسين مكافحة التلوث في مصفاتها، البالغ طاقتها 500 ألف برميل يوميًا، في مدينة باتون روج في ولاية لويزيانا الأميركية.

وقال حاكم الولاية، جون بيل إدواردز: "نحن سعداء بقرار شركة إكسون موبيل المضي قدمًا في هذه المشروعات".

وأعلن إدواردز، في ديسمبر/كاون الأول الماضي، أن إكسون تدرس الدخول في مشروعات في مصفاة باتون روج، لزيادة قدرتها على تشغيل المزيد من النفط الخام المحلي وتقليل انبعاثات المركبات العضوية المتطايرة، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

إكسون موبيل
حاكم ولاية لويزيانا جون بيل إدواردز

تحسين كفاءة الطاقة

قالت المتحدثة باسم إكسون، جولي كينغ: "يزيد الاستثمار من مرونة المصفاة، للاستجابة إلى طلب السوق، ويضع الموقع في مكانة تجذب الاستثمارات مستقبلاً".

وتشتمل المجموعة على تقنية جديدة لتمكين استخراج أفضل للمواد الصلبة الكربونية من الخام، وتفتح قدرة وحدات المصب للتعامل مع الخام من كندا وحوض بيرميان.

وأضافت كينغ أن إكسون موبيل تعمل على تقليل الانبعاثات وتحسين كفاءة الطاقة، مؤكدة أن الاستثمار سيمتثل إلى حدود الجسيمات المطبقة المقررة من وكالة حماية البيئة الأميركية.

وكان قد أظهر تحليل أجرته رويترز لبيانات التلوث، أن مصفاة باتون روج هي المنتج الأول بين مصافي تكرير للجسيمات في الولايات المتحدة.

أصول إكسون موبيل
إحدى المنشآت التابعة لشركة أكسون موبيل

أرباح إكسون موبيل

بلغت أرباح شركة إكسون موبيل في الربع الأول من العام الجاري قرابة 2.7 مليار دولار، لتتجاوز التوقعات مدعومة بارتفاع أسعار النفط وإجراءات خفض التكاليف.

وزادت الإيرادات بنسبة 5.3% إلى 59.15 مليار دولار، وانخفض إجمالي التكلفة بنسبة 1.5% إلى 55.56 مليار دولار.

وتسعى شركة إكسون موبيل للعمل على احتجاز الكربون بصفته أحد الحلول لتغير المناخ، خصوصًا مع استثمار المنافسين بكثافة أكبر في مجالات مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية.

واتخذت الشركة العديد من الإجراءات للحد من الانبعاثات الكربونية، لا سيما مع وجود العديد من الحوافز والإعفاءات الضريبية للسيارات الكهربائية، وبعض الحوافز الضريبية لطاقة الرياح والطاقة الشمسية للتوسع في استخدامها.

ضغوط لتسريع جهود تغير المناخ

تتعرّض الشركة إلى ضغوط من دعاة حماية البيئة والمستثمرين، لبذل مزيد من الجهود لتغيّر المناخ، بالإضافة إلى دعوى قضائية بتهمة التضليل.

وكانت محكمة استئناف فيدرالية قد رفضت هذا الشهر جهود مدينة نيويورك، لتحميل 5 شركات نفط كبرى مسؤولية المساعدة في دفع تكاليف الضرر الناجم عن الاحتباس الحراري.

وذكرت الدعوى أن شركات إكسون موبيل وبي بي ورويال داتش شل، إلى جانب معهد النفط الأميركي، ضلّلت المستهلكين بشكل منهجي متعمد.

استثمارات باهظة لتحقيق الحياد الكربوني

قررت إكسون موبيل رصد استثمارات بقيمة تريليوني دولار لتنفيذ مشروعات في تقنيات الحياد الكربوني بحلول عام 2040. وأفصحت الشركة عن استثمار 3 مليارات دولار خلال السنوات الـ5 المقبلة.

ورغم الاختلاف والتوجهات بين الشركات الأوروبية الكبرى التي تزيد حجم استثماراتها في مصادر الطاقة المتجددة، فإن إكسون موبيل ما زالت متمسكة باستثماراتها المعتادة والمألوفة.

اقرأ المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى