رئيسيةأخبار منوعةعاجلمنوعات

إزالة غابات الأمازون تصل إلى مستوى قياسي للشهر الثالث

1180 كيلومترًا أزيلت خلال مايو

محمد فرج

فقدت غابات الأمازون في البرازيل 1180 كيلومترًا مربعًا خلال الشهر الماضي، ما يمثّل زيادة بنسبة 41% مقارنة بالشهر نفسه من عام 2020.

ويعدّ هذا هو الشهر الثالث على التوالي الذي يُسَجَّل فيه مثل هذا الرقم القياسي، ما يثير تساؤلات جدّية حول التزامات الرئيس جايير بولسونارو بحماية الغابات المطيرة، حسبما ذكر موقع "فيز" المعني بأخبار العلوم والتكنولوجيا.

وقالت منظمة "أوبزرفاتوريو دو كليما" غير الحكومية -التي تنتقد بشدة الإدارة البيئية للحكومة-: إن "هذا أمر مقلق، لأن شهر مايو/أيار هو بداية موسم الجفاف عندما يشتد الدمار في جزء كبير من منطقة الأمازون".

جدير بالذكر أنه جرى رصد وجمع أرقام إزالة الغابات بوساطة نظام المراقبة بالأقمار الصناعية التابع لـ"آي ان بي إي" منذ عام 2015.

وفي أبريل/نيسان الماضي، فقدت 580 كيلومترًا مربعًا من الغابات المطيرة في الأمازون.

غابات الأمازون - الرئيس جايير بولسونارو
الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو - أرشيفية

انتقادات مستمرة بسبب إزالة غابات الأمازون

منذ وصوله إلى السلطة عام 2019، شجّع بولسونارو اليميني المتطرف على تسويق منطقة الأمازون، ووصف المنظمات غير الحكومية التي تحاول حماية الغابة بأنها "سرطان".

ومع ذلك، فقد تعهّد مؤخرًا بالقضاء على إزالة الغابات غير القانونية في البرازيل بحلول عام 2030، أي قبل 10 سنوات من الهدف، لكن دعاة حماية البيئة يتّهمون حكومته بالجهل وبتخريب إجراءات حماية البيئة.

وقالت أوبزرفاتوريو دو كليما: "لقد أمضت عامين ونصف العام في تفكيك سياسات السيطرة على إزالة الغابات".

وهاجمت المنظمة غير الحكومية وزير البيئة ريكاردو ساليس بسبب طريقتة في شلّ هيئة التفتيش التابعة لـ"آي ان بي إي" التي تراقب إزالة الغابات.

يخضع ساليس وأعضاء آخرون في وزارته للتحقيق من قبل المدّعين بشأن تورّطهم المزعوم في تصدير خشب غير قانوني لبيعه في أوروبا والولايات المتحدة.

أرقام قياسية متوقعة

منذ بداية العام الجاري وحتى 28 مايو/أيار الماضي، قُطِعَت قرابة 2337 كيلو مترًا مربعًا من غابات الأمازون المطيرة بسبب صناعات قطع الأشجار والزراعة.

وحال استمرار الزيادة في الأرقام الشهرية خلال يونيو/حزيران ويوليو/تموز، فإن ذلك يعني رقمًا قياسياً للسنة الرابعة غير مسبوق (من أغسطس/آب إلى يوليو/تموز).

في العام الماضي، وخلال المدة من أغسطس/آب 2019 إلى يوليو/تموز، قُطِعَت 9216 كيلومترًا مربعًا، بزيادة 34% عن العام السابق.

جدير بالذكر أن البرازيل تمتلك جانبًا كبيرًا من غابات الأمازون، وهذه الملكية تجعل ريودي جانيرو لاعبا رئيسًا عندما يتعلق الأمر بمكافحة ظاهرة التغيّر المناخي.

ودعا المبعوث الأميركي لشؤون المناخ جون كيري البرازيل، مؤخرًا، إلى المساعدة في مكافحة تغيّر المناخ وبذل الجهود للحفاظ على منطقة الأمازون.

اقرأ المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى