رئيسيةأخبار السياراتسيارات

سيارة تويوتا الهيدروجينية تفوز بسباق تحمّل مدته 24 ساعة

الشركة تخطّط لزيادة التطورات التكنولوجية لإزالة الكربون

أصبحت سيارة تويوتا "كورولا إتش2" -التي تعمل بمحرك هيدروجيني فقط- أول سيارة في العالم تكمل سباق تحمّل على مدار 24 ساعة، حسبما ذكرت الشركة اليابانية.

ودخلت سيارة تويوتا كورولا إتش2 -المعاد تصنيعها من كورولا سبورت- في سباق خلال المدة من 21 حتى 23 مايو/أيار.

وباستخدام حلبة السباق أرض اختبار، تخطّط شركة السيارات العملاقة لزيادة التطورات التكنولوجية لإزالة الكربون.

محركات الهيدروجين

تمتلك محركات الهيدروجين آلية مشابهة لتلك الموجودة في محركات البنزين، لكنّ حرق الهيدروجين لا ينتج عنه تقريبًا ثاني أكسيد الكربون.

وزُوّدت سيارة تويوتا بـ4 خزانات وقود يمكن أن تحتوي على 7.3 كيلوغرامًا من الهيدروجين في المقعد الخلفي، حسبما ذكر موقع أساهي.

وحوّلت شركة صناعة السيارات محركًا للسيارة الرياضية جي آر ياريس المتوفرة تجاريًا، وتجهيزها بنظام حقن الهيدروجين.

وقال رئيس شركة تويوتا، أكيو تويودا: "سنزيد خيارات تقنيات إزالة الكربون، ولقد اتخذنا الخطوة الأولى لذلك".

التوسع في الاعتماد على الهيدروجين

تخطّط شركة تويوتا في التوسع وزيادة الاعتماد على تقنيات خالية من الكربون، وتعقد آمالًا كبيرة على الهيدروجين، ليكون وقود المستقبل للسيارات.

وقرّرت تويوتا الاستثمار في الهيدروجين لسنوات، بما في ذلك الشراكة الأخيرة مع شركة الوقود اليابانية إنيوس، لا سيما أن التقنيات الخضراء تساعد في تحقيق الحياد الكربوني.

ويعمل في شركة تويوتا أكثر من 370 ألف موظف يغطون مجموعة من وحدات الأعمال التي تستفيد فيها الشركة بشكل عام من الاستثمار، مثل التكنولوجيا المالية.

وكانت شركة تويوتا اليابانية، ومجموعة هيونداي الكورية الجنوبية، أطلقتا مسارات أسطول سيارات الهيدروجين في أستراليا، في شهر أبريل/نيسان الماضي.

وتجهّز تويوتا لإتاحة سيارة ميراي الهيدروجينية للشراء في غضون عامين إلى 3 أعوام من الآن.

وطرحت الشركة اليابانية -مؤخرًا- نموذجًا أوليًا من قارب النزهة "إي إكس 38 إيه" الذي يعمل بنظام خلايا وقود الهيدروجين البحرية، الذي يستخدم وحدات من سيارة خلايا الوقود ميراي التابعة لشركة تويوتا يانمار.

تراجع مبيعات تويوتا

شهد العام الماضي تراجعًا في مبيعات شركة تويوتا بنسبة 34.1%، مقارنة بالشهر نفسه من العام الماضي إلى 609 آلاف سيارة، بسبب تداعيات وباء كورونا.

كما انخفض إنتاج الشركة عالميًا في الشهر الماضي بنسبة 56.5% إلى 408 آلاف سيارة بسبب الإغلاق المؤقت لعدد من مصانع الشركة في العديد من مناطق العالم، بسبب إجراءات الحد من كورونا.

اقرأ المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى