أخبار النفطرئيسيةنفط

خطوة جديدة لزيادة إنتاج النفط في غينيا الاستوائية

ترايدنت إنرجي تستأنف الحفر في حقل إيلون البحري

آية إبراهيم

تسعى غينيا الاستوائية إلى زيادة إنتاج النفط في البلاد خلال المدة المقبلة، من خلال عمليات الحفر والاستكشاف التي تقوم بها شركات محلية ودولية.

وفي هذا السياق، من المقرر أن تستأنف شركة ترايدنت إنرجي الحفر في منطقة "مربع جي" البحرية في غينيا الاستوائية يوم 22 من يونيو/حزيران الجاري، بعد وصول منصة الحفر المختصّة، حسبما ذكر موقع إنرجي فويس المعني بشؤون الطاقة.

وترايدنت إنرجي هي شركة دولية للنفط والغاز، تركّز على الاستحواذ على الأصول الدولية متوسطة العمر وتشغيلها وتطويرها.

أعلنت وزارة المناجم والمحروقات في غينيا الاستوائية عن هذه الخطوة عبر "إنرجي كابيتال آند باور" منصة الاستثمار الرائدة في قطاع الطاقة بالقارة الأفريقية .

وتخطط ترايدنت إنرجي لحفر 3 آبار، هي: "إيلون إيه" و"بي" و"سي"، أملًا في أن تعّوض هذه الآبار انخفاض الإنتاج في مجمّعَي سيبا وأوكومي

حقل إيلون

يعدّ إيلون جزءًا من مجمّع أوكومي، يضم أيضًا حقول أوكومي وأوفنغ و إبانو، كما توجد منشأة معالجة مركزية في إيلون.

وحسب بيان الشركة، فإنه من المقرر أن يستأنف الحفّار العمل في القسم الأول من بئر إيلون سي يوم 22 يونيو/حزيران الجاري، وتدعو الخطة أيضًا إلى تركيب هيكل ثلاثي القوائم في البئر، من أجل دعم معدات الإنتاج وخطوط التدفق، المرتبطة بمنصة أوكومي.

عمليات الحفر والتطوير

دخلت ترايدنت البلاد عام 2017، بالتعاون مع شركة كوزموس إنرجي، لشراء أصول من هيس الأميركية.

تمتلك الشركات الآن حقلين منتجين و3 مناطق استكشافية، مع 6 منصات ووحدة عائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ (FPSO).

باعت تيوللو أويل حصتها في المنطقة لشركة بانورو إنرجي، مقابل 88.8 مليون دولار، في صفقة أُغلقَت مارس/آذار الماضي.

وقالت شركة بانورو إنرجي، إن متوسط ​​الإنتاج من بلوك جي، بلغ 33.500 برميل يوميًا عام 2020، وانخفض الإنتاج في الربع الأول إلى 30.200 برميل يوميًا.

تقوم الشركات المساهمة بتنفيذ أعمال تطويرية لمجمع أوكومي، المتضمنة التزويد بالكهرباء وحقن الماء ورفع الغاز، إلى جانب عمليات حفر الآبار.

بدأت المرحلة الثانية من العمل في أبريل/نيسان الماضي على المضخات الكهربائية الغاطسة (ESPs)، إلى جانب تحديث خط التدفق G-19.

كما استحوذت ترايدنت على نظام 4D السيزمي في الربع الأول من عام 2020، وهذا من شأنه أن يوفر فرص تطوير جديدة في منطقة بلوك جي.

ومنحت الشركة عقدًا لشركة فينتاج دريلينج للحفر في ديسمبر/كانون الأول 2020.

إنتاج النفط في غينيا الاستوائية

عضو أوبك الأقلّ إنتاجًا للنفط

رغم أن اكتشاف غينيا الاستوائية لاحتياطيات نفطية كبرى قبل 24 عامًا كان بمثابة تطوّر إيجابي للاقتصاد، فإن البلاد لا تزال تشتهر بلقب "صاحبة أقلّ إنتاج نفطي في أوبك".

وبلغت احتياطيات النفط المؤكدة لدى غينيا الاستوائية 1.10 مليار برميل مع نهاية عام 2019، بحسب تقرير أوبك السنوي.

ومجددًا، كانت غينيا الاستوائية هي الأقلّ بين الدول الأعضاء في المنظمة من حيث الاحتياطيات المؤكدة، وكذلك من حيث الحصة التي تُشكّلها هذه الاحتياطيات في أوبك، إذ بلغت 0.1% فقط من الإجمالي.

وفي فبراير/شباط 2021، بلغ إنتاج غينيا الاستوائية النفطي 103 آلاف برميل يوميًا، لتكون مرة أخرى الدولة الأقلّ إنتاجًا للخام بين الدول الـ13 الأعضاء في أوبك.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى