رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةأخبار الكهرباءطاقة متجددةكهرباء

إنجي الفرنسية تبدأ تشغيل محطتين للطاقة الشمسية في السنغال

بقدرة إجمالية تبلغ 60 ميغاواط

آية إبراهيم

تعتزم شركة إنجي الفرنسية للطاقة مواصلة عملياتها في أفريقيا مع العمل على زيادة كفاءتها، وتعزيز الطابع الانتقائي لمشروعات الطاقة المتجددة، وترسيخ حضورها من خلال تكوين شركات هادفة.

وأعلنت شركات إنجي وميريديام وفونسيس -صندوق الاستثمار الاستراتيجي السيادي في السنغال- بدء تشغيل محطتين للطاقة الشمسية، بوصفهما جزءًا من برنامج سكالينج سولار، بقدرة إنتاجية إجمالية تبلغ 60 ميغاواط، حسبما ذكر موقع باور إنجنيرينج إنترناشيونال.

محطتا الطاقة الشمسية

تقع محطتا توليد الطاقة كاهون وكاييل بقدرة 35 و25 ميغاواط على التوالي في منطقتي كولاك وديوربيل، وسط البلاد.

وتُعدّ المحطات جزءًا من مبادرة سكالينج سولار في السنغال، التي تقودها -بشكل مشترك- السلطات السنغالية ومؤسسة التمويل الدولية، والتي تهدف إلى تشجيع الاستثمار في الطاقة الشمسية.

والمحطات هي أول مشروعات توليد الكهرباء من قبل مشغّلين خاصّين في السنغال، وطُرحت للمساهمة بشكل مباشر في الهدف الطموح للبلاد المتمثل في زيادة حصة الطاقة المتجددة في مزيج الطاقة لديها إلى 30%.

وتمتلك شركة إنجي وميريديام وفونسيس الآن 4 محطات للطاقة الشمسية في السنغال، وتديرها بطاقة إنتاجية إجمالية تبلغ 120 ميغاواط، وتمثّل أكثر من 50% من الطاقة الشمسية للبلاد.

والمحطات الجديدة -التي يصل امتيازها إلى نحو 25 عامًا- مقسمة بين شركة ميريديام بنسبة (40%)، وإنجي (20%)، وفونسيس (40%).

وقال المدير العامّ لفونسيس، بابا ديمبا ديالو: "إن سكالينج سولار تمثّل تحقيقًا للتعاون بين فونسيس والعديد من الجهات الفاعلة في القطاع الخاص، بما في ذلك إنجي وميريديام ومؤسسة التمويل الدولية وبنك الاستثمار الأوروبي".

واستطرد ديالو: "التعاون يسمح لبلدنا بتحقيق العديد من الأهداف الخضراء، لا سيما تنويع مزيج الطاقة، وتطوير قطاع الطاقة النظيفة التي تسمح بالحدّ من التلوّث، وتعزيز الوصول الشامل إلى الطاقة المستدامة والميسورة التكلفة".

أهمية المشروع

من المتوقع أن تزوِّد محطات الطاقة الشمسية 540 ألف شخص بالكهرباء بأسعار معقولة ومتجددة، ما يخلق أكثر من 400 وظيفة محلّية مباشرة وغير مباشرة، كما يساعد تشغيل المحطتين في تجنُّب 89 ألف طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون كل عام.

وتُسهم محطتا كاهون وكاييل للطاقة الشمسية بشكل مباشر في أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وقال الرئيس التنفيذي لشمال أفريقيا في شركة إنجي، فيليب ميكيل: "حدّدت الحكومة السنغالية هدفًا يتمثّل في 30% من الطاقة المتجددة في مزيج الكهرباء بحلول عام 2025، ويسعدنا أن نتمكن من المساهمة -مع محطتي الطاقة الكهروضوئية- في توفير طاقة نظيفة ومستدامة للسكان، من خلال التعاون الممتاز بين مختلف الأطراف المعنية".

إستراتيجية شركة إنجي

تركّز أنشطة إنجي في منطقة الشرق الأوسط وجنوب ووسط آسيا وتركيا وأفريقيا على 4 أولويات أساسية، وهي: "فرص النمو في قطاع الطاقة الحرارية، لا سيما الغاز، الذي يُعدّ جزءًا من جهود خفض انبعاثات الكربون وتحلية المياه، ومن ثم فرص النمو المرتبطة بقطاع الطاقة المتجددة".

ويأتي ذلك إلى جانب "الاستثمارات في مشروعات البنية التحتية لقطاع الطاقة، مثل شبكات الغاز وأنظمة التبريد والتدفئة، وآخرها إعادة تركيز حلول الشركة الخاصة بالعملاء على العروض المُركّبة ذات القيمة المُضافة، لا سيما في الدول التي نحظى فيها بحضور راسخ بالفعل".

ومن المخطط أن تتمحوّر أنشطة توليد الكهرباء في أفريقيا على تطوير قدرات التوليد واسع النطاق، في مصر والمغرب والسنغال وجنوب أفريقيا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى