أخبار الغازأخبار النفطتقارير الغازرئيسيةعاجلغازنفط

روسيا تفكر في التخلي عن عقود النفط بالدولار

في حال استمرار فرض واشنطن عقوبات اقتصادية ضد موسكو

تعتزم روسيا التخلي عن توقيع عقود لبيع النفط والغاز مقوّمة بالدولار الأميركي، كرد فعل من موسكو على إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، في حال فرض عقوبات اقتصادية.

وقال نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، إن بلاده قد تميل قريبًا إلى الابتعاد عن عقود الخام بالدولار في حال استمرار الإدارة الأميركية فرض عقوبات اقتصادية مستهدفة.

وأضاف نوفاك: "من الناحية المثالية نفضل عدم الابتعاد عن الدولار؛ لأنه عملة دولية تستخدم في الصفقات"، حسبما ذكر في تصريحات على هامش مشاركته في منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي.

يأتي ذلك في الوقت الذي أعلنت فيه الإدارة الأميركية، مؤخرًا، عزمها التنازل عن العقوبات المفروضة على الشركة الروسية والمدير التنفيذي الذي يشرف على بناء خط أنابيب الغاز "نورد ستريم 2" الروسي إلى ألمانيا، في تطورٍ جديدٍ من شأنه أن يُسهم في تهدئة التوترات بين البلدين.

الخيار الروسي

قال نائب رئيس الوزراء الروسي: "إذا خلق شركاؤنا الأميركيون هذا النوع من المواقف من خلال فرض عقوبات اقتصادية، فلن يكون لدينا خيار آخر سوى القيام بذلك بشكل تدريجي".

وأضاف نوفاك "سنواصل ريادتنا على مستوى العالم في سوق الوقود الأحفوري، وسننوع من خلال الذهاب إلى أسواق الغاز الطبيعي المسال والبتروكيماويات، بالإضافة إلى تطوير إنتاج جديد للطاقة والطاقة النظيفة".

وكشف عن عزم بلادة تطوير تقنيات إنتاج الهيدروجين، وتخزين الكربون، وتطوير أنواع الوقود الجديدة.

وكانت موسكو قد أعلنت أمس، عزمها التخلي عن الأموال المستثمرة بالدولار الأميريكي في هيكل صندوقها السيادي، وخفض حصة الجنيه الإسترليني، خلال شهر، مقابل ارتفاع في اليورو والذهب.

ويعد التوجه الجديد، جزءًا من إستراتيجية موسكو الهادفة لتقليص اعتماد الاقتصاد الروسي على الدولار، وجعله أكثر مرونة في مواجهة التهديد بفرض عقوبات أميركية جديدة.

اتفاق أوبك+

من جهة أخرى، أعلن نوفاك أن امتثال روسيا لاتفاق إنتاج أوبك+ لإنتاج النفط اقترب من 100% خلال شهر مايو/أيار الماضي، وهو أعلى بكثير مما كان عليه في أبريل/نيسان، والذي بلغ 91%.

وكان نائب رئيس الوزراء الروسي قد حذر أمس من تداعيات تنفيذ توصيات وكالة الطاقة الدولية بشأن ضرورة "عدم تمويل مشروعات جديدة لتوريد النفط والغاز والفحم"، في سبيل تحقيق الحياد الكربوني.

وأوضح في كلمته بمنتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي، أن السيناريو سيؤثّر بشدة على سوق النفط، "ومن المستحيل حاليًا تعليق الاستثمار في المشروعات الجديدة لإنتاج النفط والغاز".

وقال إنه في حال تنفيذ توصيات وكالة الطاقة الدولية، فإنه من المحتمل أن يصل سعر النفط إلى 200 دولار للبرميل.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى