التقاريرتقارير منوعةرئيسيةعاجلمنوعات

5 مصارف مركزية تضيف 69 طنًا من الذهب لاحتياطياتها خلال شهر

وتايلاند الأكثر شراءً

أحمد شوقي

ارتفعت حيازة المصارف المركزية حول العالم من الذهب خلال شهر أبريل/نيسان الماضي، مع تصدّر تايلاند قائمة الأكثر شراءً.

وبحسب التقرير الصادر عن مجلس الذهب العالمي، اليوم الخميس، أضافت المصارف المركزية نحو 69.4 طنًا من الذهب إلى احتياطياتها العالمية من المعدن الأصفر خلال أبريل/نيسان الماضي.

الأكثر شراءً

أقبلت 5 مصارف مركزية على شراء الذهب خلال أبريل/نيسان الماضي، بإجمالي مشتريات 74.1 طنًا.

وقامت تايلاند بأكبر عملية شراء للذهب خلال الشهر نفسه، حيث أضافت 43.5 طنًا.

بينما جاءت تركيا في المركز الثاني بإضافة 13.4 طنًا إلى احتياطياتها من الذهب -بعد 5 أشهر من التراجع-، تليها أوزبكستان التي اشترت 8.4 طنًا من المعدن.

كما اشترت قازاخستان وقرغيزستان نحو 4.6 و3.8 طنًا من الذهب على الترتيب خلال أبريل/نيسان الماضي، فيما قامت مصر ومالطا ومنغوليا بشراء احتياطيات من الذهب في الفترة نفسها، قدرها 0.1 طنًا لكل منها.

الأكثر مبيعًا

كانت روسيا وألمانيا وجمهورية التشيك هي الدول بائعة الذهب خلال أبريل/نيسان الماضي، إذ انخفض احتياطي الذهب الروسي بمقدار 3.1 طنًا، وهو ما يماثل الانخفاض المسجل في يناير/كانون الثاني هذا العام.

كما باعت ألمانيا نحو 1.3 طنًا من احتياطياتها من الذهب في أبريل/نيسان الماضي، فيما تخلّصت جمهورية التشيك من احتياطيات من الذهب قدرها 0.2 طنًا.

الأكثر حيازة

وفقًا للتقرير، بلغ إجمالي حيازات دول العالم من الذهب نحو 35.394 ألف طن، خلال شهر أبريل/نيسان الماضي، فيما لم تشهد قائمة الأكثر حيازة أيّ تغيير.

وجاءت الولايات المتحدة في المرتبة الأولى، باحتياطي ذهب قدره 8133.5 طنًا، تليها ألمانيا باحتياطيات 3361.1 طنًا، ثم صندوق النقد الدولي في المركز الثالث باحتياطيات 2814 طنًا.

وفي المرتبة الرابعة، حلَّت إيطاليا بحيازة قدرها 2451.8 طنًا من الذهب، ثم فرنسا في المرتبة الخامسة باحتياطيات 2436.3 طنًا.

وفي المركزين السادس والسابع، جاءت روسيا والصين باحتياطيات 2292.3 و1948.3 طنًا، بحسب التقرير.

وجاءت سويسرا واليابان والهند في المراكز من الثامن حتى العاشر، بحيازة قدرها 1040 و846 و695.3 طنًا على الترتيب.

نظرة إيجابية

يؤكد إجمالي صافي مشتريات الذهب المقدّر بما يتراوح بين 150 إلى 200 طن للأشهر الـ4 الأولى من هذا العام، أنه لا يزال هناك مستوى جيد من الاهتمام بالمعدن الأصفر، بحسب مدونة لمجلس الذهب العالمي.

ويتوقع مجلس الذهب العالمي استمرار المصارف المركزية في شراء المعدن في الفترة المتبقية من عام 2021، بسبب عوامل مثل المخاطر الجيوسياسية والتأثير الاقتصادي للوباء ومعدلات الفائدة السالبة، وكذلك الابتعاد عن الدولار الأميركي بصفة أصل احتياطي.

ومع ذلك، لا يمكن استبعاد احتمال إقبال المصارف المركزية حول العالم على بيع المعدن، بحسب التقرير.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى