أخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددةعاجل

فرنسا تراجع عقود الطاقة الشمسية تمهيدًا لخفض الدعم

مع خفض تعرفة إعادة شراء الكهرباء إلى النصف

دينا قدري

أعلنت الحكومة الفرنسية اعتزامها خفض الدعم العامّ الممنوح لكبار منتجي الطاقة الشمسية بين عامي 2006-2010، من خلال التعرفات التكميلية التي أدّت إلى دفع مكافآت غير مبررة.

وهو ما رفضته نقابات فرنسية معنية بشؤون الطاقة الشمسية، مؤكدة أن هذا المشروع سيعرّض المنتجين للخطر، وسيكون له آثار كبيرة على قوى العديد من الشركات الصغيرة والمتوسطة، وفرص العمل، وتحقيق أهداف المناخ في البلاد، وفقًا لما نقلته مجلة إنفستير الناطقة باللغة الفرنسية.

إعادة شراء الكهرباء

يتعلق الإجراء بأكثر من 700 منشأة شمسية بقدرة تزيد عن 250 كيلو واط، وينصّ على تخفيض تعرفة إعادة شراء الكهرباء المنتجة من خلال هذه المجمّعات بنحو 50% في المتوسط.

المشروع -الذي جرى عرضه على البرلمان والتصويت عليه نهاية عام 2020 في إطار قانون المالية لعام 2021- يجب أن يسمح للدولة بتوفير ما لا يقلّ عن 400 مليون يورو (485.19 مليون دولار) سنويًا بدءًا من عام 2022.

كما ينصّ على شرط وقائي لمنتجي الطاقة الشمسية الذين قد يتعرض وجودهم للتهديد بسبب التعرفات الجديدة، وفقًا لمجلة إنفستير.

الكهرباء الخضراء
شبكات كهرباء في فرنسا - أرشيفية

تطبيق التعرفات الجديدة

طرحت الحكومة النصوص التي تحدد شروط مراجعة العقود للتشاور مع الشركات الرائدة في قطاع الطاقة الشمسية لمدة 15 يومًا.

ومن المقرر تطبيق التعرفات الجديدة في 1 أكتوبر/تشرين الأول للسنوات الـ10 المتبقية للعقود التي ستجري تغطيتها، وفقًا لما حددته وزارتا التحول البيئي والمالية.

تعزيز الطاقة الكهروضوئية

في عام 2006، حُدِّدَت التعرفة بمبلغ 300 يورو (363.89 دولارًا أميركيًا) لكل ميغاواط/ساعة للمنشآت غير المدمجة في المبنى، و550 يورو (667.13 دولارًا) لكل ميغاواط/ساعة في حالة الدمج، مقارنةً بـ138 يورو (167.39 دولارًا) في السابق، من أجل تعزيز تطوير قطاع الطاقة الكهروضوئية في فرنسا.

وعلى الرغم من ذلك، تخفيضات التكلفة التي لوحظت لم تنعكس بالسرعة الكافية في الأسعار، ما جعل بعض كبار المنتجين يستفيدون من المكافآت المفرطة على حساب دافعي الضرائب، بحسب وزارتي التحول البيئي والمالية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى