سياراتأخبار السياراترئيسية

بي إم دبليو تعتزم بناء 360 ألف محطة شحن كهربائية في الصين

ضمن خطتها للتوسع في أكبر سوق للسيارات

محمد فرج

تكثّف شركة صناعة السيارات الألمانية "بي إم دبليو" جهودها للاستحواذ على شريحة أكبر من سوق السيارات الكهربائية في العالم.

وتخطّط الشركة لإنشاء 360 ألف وحدة لشحن السيارات الكهربائية في عدد من المناطق والمقاطعات في الصين، ضمن مساعيها لتقليص الانبعاثات وخطواتها لتحقيق الحياد الكربوني وخفض التلوّث بنسبة 80% بحلول عام 2030.

وقال الرئيس التنفيذي يوخن غولر، إن الشركة تدعم -بشكل كامل- انتقال الصين نحو اقتصاد منخفض الكربون، حسبما ذكرت بلومبرغ.

وحدّد الرئيس الصيني شي جين بينغ هدفًا يتمثّل في أن تحقّق الصين الحياد الكربوني بحلول عام 2060، وقدّمت الحكومة الدعم لتكون من الدول الرائدة في إنتاج السيارات الكهربائية.

مبيعات السيارات الكهربائية

قدّر منظمو الصناعة أن السيارات الكهربائية قد ترتفع إلى 20% من إجمالي مبيعات السيارات الجديدة بحلول عام 2025 من 5% حاليًا، وتخطّط بي إم دبليو لإطلاق 12 طرازًا كهربائيًا بالكامل في الصين بحلول عام 2023.

ومن المقرر أن يبدأ مشروع بي إم دبليو -المشترك مع شركة غريت وول موتور- الإنتاج في عام 2023.

وقال غولر -في تصريحات سابقة في شهر أبريل/نيسان- إن "بناء مصنع مع جريت وول يجري على قدم وساق، ومن المقرر الانتهاء من الهيكل الرئيس في وقت لاحق من هذا العام".

وذكر أن شركة بي إم دبليو ستنتج سيارتين كهربائيتين من طراز ميني للصين والأسواق العالمية في عام 2023.

10 ملايين سيارة

تعمل بي إم دبليو على مضاعفة مبيعاتها من السيارات الكهربائية بأكثر من 50% بحلول عام 2025، وهو ما يزيد على 10 أضعاف المبيعات خلال عام 2020.

وتتوقّع الشركة أن تكون قد سلّمت قرابة مليوني سيارة كهربائية بالكامل إلى العملاء، لترتفع إلى 10 ملايين سيارة بحلول عام 2030، مقابل ما لا يقلّ عن نصف عمليات التسليم العالمية.

وفي سياق متصل، قرّرت بي إم دبليو إطلاق الطراز الجديد "أي هيدروجين نيكست" نهاية العام المقبل.

وأوضحت الشركة أن السيارات التي تعمل بالهيدروجين لديها عدد من المزايا، مقارنةً بنظيرتها الكهربائية، بما في ذلك أوقات التزوّد بالوقود السريعة المشابهة للمركبات ذات محركات الاحتراق الداخلي.

اقرأ المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى