أخبار النفطرئيسيةنفط

شركة تسويق النفط الهندية تتلقى 3 عروض لشراء 53% من أسهمها

بدأت الفحص النافي للجهالة

حياة حسين

بدأت 3 شركات قدّمت عروض شراء لحصة الدولة في شركة تسويق النفط الهندية "بهارات بتروليوم"، خطوة الفحص النافي للجهالة، بهدف شراء 53% من أسهمها، في إطار برنامج خصخصة تنفّذه الحكومة حاليًا.

والشركات هي: "فيدانتا" و "أبولو غلوبال" و "ثنك غاز" التابعة لـ"سكوارد كابيتال"، حسبما ذكر موقع "ذا إيكونوميك تايمز-إنرجي وورلد".

وحصة الـ53% المعروضة للبيع هي كامل حصة الدولة في شركة تسويق النفط الهندية.

استثمارات جديدة

رغم ذلك، فإن شركة تسويق النفط الهندية تعتزم استثمار نحو 120 مليار روبية (1.6 مليار دولار) لمواصلة بناء مشروعات مُخططة إقامتها في موازنة العام المالي 2021-2022.

إلّا أن الشركة قررت أن تبطئ من وتيرة تنفيذ تلك المشروعات، بسبب مخاوف من انخفاض الطلب على الوقود، عقب انتشار الموجة الثانية من وباء كوفيد-19، وفقًا لمدير المكتب المالي لشركة تسويق النفط الهندية، إن فيجاياغوبال.

وقال فيجاياغوبال: "سنبدأ استثمار مليارات الروبيات في 2022، ولن نعمل في المشروعات الكبيرة، بل في المشروعات الأصغر، مثل مواصلة أعمال الصيانة".

يُذكر أن العام المالي في الهند يبدأ في أول أبريل/نيسان، وينتهي في 31 مارس/آذار، ما يعني أن الشركة ستبدأ تنفيذ مشروعاتها في الربع الأخير من العام المالي.

أضاف فيجاياغوبال: "مجلس إدارة الشركة لم يقرر بدء العمل في أيّ مشروعات كبيرة، مثل مشروع راساياني..لقد علّق المجلس العمل فيه لتحديد الوضع بالنسبة للطلب على الوقود".

وكانت الشركة قد استثمرت نحو 110 مليار روبية (1.5 مليار دولار) في العام المالي 2020-2021.

خطة الخصخصة

من جهة أخرى، أعلنت الشركة نيّتها عدم بيع أيّ أسهم في شركتي "إندرابراسا غاز" و"بترونت إل إن جي" التابعتين لها، رغم خطة الدولة لخصخصة كبريات شركات تسويق النفط.

كما إن الشركة لا تخطط لتخفيض أسهمها في شركتها التابعة "آي جي بي إل أوف بترونت" حتى الآن، لأن هذا الأمر سيضرّ بمصلحتها، وفقًا لمدير المكتب المالي.

إلّا أنه بعد حسم صفقة بيع 53% من أسهم شركة تسويق النفط الهندية، سيقوم الفائز بالصفقة بتقديم عرض شراء مفتوح لحصة الأقلية في كل من الشركتين الأم والتابعة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى