رئيسيةأخبار الهيدروجينعاجلهيدروجين

اتفاقية لشحن الهيدروجين الأخضر عبر ميناء خدمات النفط في إسكتلندا

محمد فرج

يهدف ميناء خدمات النفط في إسكتلندا المعروف باسم "كرومارتي فيرث" أن يكون مركزًا لشحن الهيدروجين الأخضر، خلال الفترة المقبلة.

ووقّع الميناء اتفاقية أولية مع منتج الهيدروجين النرويجي "جين2 إنرجي"، للعمل على استيراد الهيدروجين الأخضر من النرويج إلى بريطانيا.

وقال الرئيس التنفيذي لميناء كرومارتي فيرث، بوب بوسكي، إن النرويج أكثر تقدمًا في إنتاج الهيدروجين، وعدد من المناطق الشمالية النائية في البلاد والتي لا يمكن تغذيتها بشبكة الكهرباء، بها فائض من الطاقة.

وأكد قدرة النرويج على إنتاج وشحن الهيدروجين إلى أسواق جديدة، "وميناء كرومارتي فيرث شريك رئيس مع بريطانيا"، حسبما ذكرت آرغوس ميديا المعنية بشؤون الطاقة.

ويُنتَج الهيدروجين الأخضر باستخدام الطاقة المتجددة، بينما يُنتَج الهيدروجين الأزرق البديل عن طريق تحويل الغاز الطبيعي مع ثاني أكسيد الكربون الناتج عن العملية، ثم تخزينه.

الهيدروجين الأخضر
ميناء خدمات النفط في إسكتلندا كرومارتي فيرث

أول مصنع هيدروجين أخضر

تتولى شركة جين 2 إنرجي بناء أول مصنع هيدروجين أخضر لها في شمال النرويج، ومن المقرر أن تبدأ خلال ديسمبر/كانون الأول من عام 2023.

وستبلغ قدرة المنشأة 80 ميغاواط، أو 11.7 ألف طن سنويًا من الهيدروجين، كما تقوم بتطوير منشأة ثانية في جنوب غرب النرويج بسعة مخطط لها تبلغ 300 ميغاواط.

واستحوذت شركة فيتول التجارية مؤخرًا على حصة قدرها 10% في الشركة، حيث قالت آنذاك: "إن الهيدروجين هو جزء رئيس من الطريق إلى تحقيق الحياد الكربوني".

يتطلع كرومارتي فيرث -وهو ميناء محمي على الساحل الشمالي الشرقي لإسكتلندا- إلى تأمين جزء من انتقال الطاقة.

خطط انتقال الطاقة

قال بوسكي، إن المشروع سيكون له تأثير إيجابي بخطط انتقال الطاقة في إسكتلندا، وسيوفر وظائف تتطلب مهارات وفرص عمل لعقود مقبلة.

وأوضح أن المشروع سوف يمنح الشركات في إسكتلندا وبريطانيا الثقة لتحويل بنيتها التحتية إلى مصادر طاقة نظيفة، وتسريع عملية إزالة الكربون.

وقال بوسكي، إن الصفقة بين كرومارتي فيرث وجين 2 إنيرجي، ستدعم أيضًا خطة إسكتلندا للحصول على 5 غيغاواط على الأقلّ من إنتاج الهيدروجين بحلول عام 2030.

تغير المناخ - بريطانيا - مؤتمر المناخ

جدير بالذكر أن حكومة بريطانيا خصصت 166 مليون جنيه إسترليني (235 مليون دولار) لتطوير التكنولوجيا الخضراء، بما في ذلك احتجاز الكربون، وإزالة الغازات المسببة للاحتباس الحراري والهيدروجين.

تحقيق الحياد الكربوني

تتضمن خطة بريطانيا 60 مليون جنيه إسترليني (84 مليون دولار) لدعم الهيدروجين منخفض الكربون في البلاد، و20 مليون جنيه إسترليني (28 مليون جنيه) لدعم تطوير الجيل التالي من تقنيات احتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه، بحيث يمكن نشرها على نطاق واسع بحلول عام 2030.

يُذكر أن بريطانيا تهدف إلى الوصول إلى تحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050، وتقليل الانبعاثات بنسبة 78% بحلول عام 2035، مقارنة بمستويات عام 1990.

اقرأ المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى