سياراتأخبار السياراترئيسيةعاجل

بابا الفاتيكان يقتني سيارة كهربائية لدعم جهود مكافحة تغير المناخ

تحتوي على سجاد مصنّع من إعادة تدوير عبوات بلاستيكية ملقاة في المحيطات

حياة حسين

يعتزم بابا الفاتيكان، البابا فرنسيس، اقتناء سيارة كهربائية قريبًا، تصنّعها شركة فيسكر الأميركية، في خطوة تدعم جهود الحد من تغيّر المناخ.

عقد البابا اجتماعًا مع كل من مؤسس شركة فيسكر المشارك، هينريك فيسكر، والدكتورة غيتا غوبتا من الشركة، الخميس الماضي، حيث حصلت فيسكر على إشارة البدء في إنتاج السيارة الكهربائية، حسبما ذكره موقع "إنسايد هوك"، أمس الأحد.

النموذج الأول لسيارة البابا

عرض مسؤولو الشركة على بابا الفاتيكان أول نموذج لسيارته الكهربائية في اجتماع 20 مايو/أيار الجاري، حسبما نشره موقع "تيمز نيوز ناو".

وستطلق شركة فيسكر على السيارة اسم "بوبموبيل"، حيث تتميز بأنها أكثر قربًا من محاولات علاج التغيّر المناخي في تصميمها.

وعلى سبيل المثال، ستحتوي سيارة بابا الفاتيكان على سجّاد، يُصنع من العبوات البلاستيكية الملقاة في المحيطات بعد إعادة تدويرها.

يذكر أن البابا فرنسيس معروف بدفاعه الدائم عن المناخ، وفي مارس/آذار الماضي، حذّر من أن البشرية قد تواجه فيضانًا ثانيًا بسبب تغيّر المناخ، حسبما نشره موقع "آر تي" الروسي، حينها.

وقال البابا في تصريحات أدلى بها للكاتب الإيطالي ماركو بوزا، في كتاب جديد بعنوان "الرذيلة والفضائل": إن "البشرية تواجه طوفانًا كبيرًا آخر، ربما بسبب ارتفاع درجات الحرارة وذوبان الأنهار الجليدية".

دعوة كيري

دعا مبعوث الرئيس الأميركي للمناخ، جون كيري، منتصف الشهر الجاري، البابا فرنسيس لحضور مؤتمر المناخ كوب 26 الذي يُعقد في مدينة غلاسكو الإسكتلاندية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، حسبما نشرته وكالة رويترز، حينها.

وقال كيري، إن البابا لديه السلطة الأخلاقية لتحويل الرأي العامّ في قضية الاحتباس الحراري.

وأضاف بعد اجتماعه مع البابا: "أعتقد أن صوته سيكون مهمًا قبل وخلال مؤتمر غلاسكو الذي أتصوّر أنه يعتزم حضوره".

يُذكر أن قطاع النقل في العالم يُعدّ أكبر مصدر للتلوث، لذلك يُعوّل الباحثون عن حماية المناخ من التغيّر على إحلال السيارات الكهربائية مكان تلك التي تعمل بالوقود الأحفوري، بصفتها طريقة ناجحة في الحدّ من التلوث والاحترار العالمي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى