التقاريرتقارير الكهرباءرئيسيةكهرباء

أزمة الكهرباء في غانا.. زيادة الديون وسط غياب تحركات الحكومة

قطاع الطاقة في غيبوبة

دينا قدري

استنكر مركز أفريقيا لسياسة الطاقة الوضع الحالي لقطاع الطاقة في غانا، مشددًا على أن الأمر يحتاج إلى تنفيذ الحلول، بدلًا من الإدلاء بالتصريحات في المؤتمرات الصحفية.

وأكد المدير التنفيذي للمركز، بنجامين بوكاي، أن التحديات التي تواجه قطاع الطاقة استمرت لفترة طويلة، لكن الحكومات المتعاقبة فشلت في تنفيذ الحلول من الجهات الفاعلة في الصناعة لتطهير القطاع من الفوضى الحالية.

زيادة الديون

قال بوكاي: إن "هناك مشكلة أكبر.. دع الدولة تعرف أننا قد نمتلك التيار، الكهرباء ستعمل، لكننا نراكم ديونًا تمتص الميزانية.. هذا يسلب استثماراتنا في الزراعة والتعليم والصحة، لأن الحكومة دعمته".

وتابع: "قطاع الطاقة في غيبوبة ونحن نحافظ على وضعه.. نحن بحاجة إلى حلّ عملي يأخذنا إلى إصلاحه والتأكد من أن قطاع الكهرباء يعمل بوصفه عملًا تجاريًا"، وفقًا لما نقلته منصة "غانا ويب".

ادّعاءات سياسية

أصرّ بوكاي على أن الديون تتضخم زيادة توليد الكهرباء والنقل والتوزيع، وهو ما يتعارض مع ادّعاء وزير الطاقة، ماثيو أوبوكو بريمبي، بأن تراكم ديون القطاع قد انخفض.

ففي حديثه حول وضع الكهرباء في البلاد، دحض بريمبي الادّعاءات القائلة بأن عدم انتظام إمدادات الكهرباء يرجع إلى تحديات مالية، مشيرًا إلى أن منتقدي الرئيس يقفون وراء هذه المزاعم.

أقوال أكثر من الأفعال

رفض بوكاي هذه التصريحات، وأكد أن التقارير الواردة من مختلف الجهات التابعة لوزارة الطاقة لا تدعم ادّعاء الوزير، مضيفًا أن القطاعات الاقتصادية الأخرى مثل الزراعة والتعليم والصحة لا تزال تعاني من الاستثمار بسبب مشكلات قطاع الطاقة.

وقال: "مع الأسف، الخطابات فاقت الإجراءات والتخطيط وتقديم ما نحتاج حقًا لتقديمه، تقارير الوكالات متوفرة على الإنترنت، هم يتحدثون عن حقيقة الوضع، عمّا يجب القيام به، أي متطلبات الاستثمار".

وأضاف: "لذلك، عندما تصدر بيانًا أو تلقي خطابًا مخالفًا لما هو موجود في التقرير، يمكنك أن تفلت من الناس العاديين، ولكن لا يمكنني الدفاع عنك في هذا الصدد، إنها ليست وظيفتي، لا يمكنني الدفاع عنك بشأن ما يتعارض مع ما ورد في التقرير وما يقوله المهندسون والعاملون في القطاع عن الحقيقة".

مديونيات الكهرباء

صرّح الإعلامي الغاني المخضرم كويسي برات، الأسبوع الماضي، أن مديونيات قطاع الكهرباء في بلاده ستبلغ 24 مليار دولار أميركي في عام 2024، مؤكدًا إلى أن هذه المديونيات هي السبب الرئيس الذي يقف وراء انقطاع التيار الكهربائي في البلاد.

ونقل برات هذه البيانات عن تصريحات بوكاي، خلال حوار أجراه معه في وقت سابق، حيث قال: "إذا لم نكن محظوظين، فإن ديون قطاع الكهرباء ستبلغ 24 مليار دولار بعد 3 سنوات، هذا جزء من المشكلة".

قطع جماعي للكهرباء

كانت شركة توزيع الكهرباء الحكومية في غانا "إيه سي جي"، قد استأنفت في شهر أبريل/نيسان الماضي، عملية تحصيل الإيرادات المتأخرة، نظرًا لحاجتها إلى الأموال، لتحسين عملياتها وسط تكرار انقطاع التيار الكهربائي.

وحذّرت الشركة من عملية انقطاع جماعي للتيار، لمساعدتها على تحقيق مزيد من الإيرادات لإدارة أنظمتها بشكل أفضل.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى