رئيسيةأخبار الكهرباءكهرباء

صندوق أوبك يدعم قطاع الكهرباء في رواندا بـ 20 مليون دولار

آية إبراهيم

وقع صندوق أوبك للتنمية الدولية اتفاقية مع رواندا لإقراض القطاع العام 20 مليون دولارًا أميركيًا، لتوفير الكهرباء لنحو 270 ألف شخص، في مناطق موهانجا وكاموني وجاكينكي.

يدعم صندوق أوبك، رواندا منذ عام 1976، حيث جرى خلال السنوات الماضية تخصيص أكثر من 200 مليون دولارًا أميركيًا، لتمويل القطاع العام (بما في ذلك القرض الحالي)، حسبما ذكر الموقع الرسمي للصندوق.

يأتي القرض الجديد، في محاولة لمساعدة القطاع الريفي في رواندا الذي يعاني من الفقر، بسبب انخفاض الوصول إلى الخدمات العامة، ولا سيما الكهرباء.

مخطط التطوير لقطاع الكهرباء

قال مدير عام صندوق أوبك الدكتور عبد الحميد آل خليفة: "يدعم صندوق أوبك هدف رواندا بأن تصبح واحدة من أولى دول جنوب أفريقيا، التي تحقق وصولًا عالميًا للكهرباء، وهذا هو جوهر إستراتيجيتها الوطنية للتحول".

من المتوقع أن يساعد القرض على مضاعفة معدلات الكهرباء في المناطق الثلاث المستهدفة، حيث يبلغ معدل الوصول إلى الكهرباء في المناطق الريفية نحو 15%، مقارنة بنحو 76% في المناطق الحضرية.

تهدف الإستراتيجية الوطنية للتحول لحكومة رواندا، إلى جعل البلاد من بين البلدان الأولى في إفريقيا التي تحقق مقاييس توفير كهرباء عالمية.

ويساهم قرض صندوق أوبك في مشروع الوصول العالمي للكهرباء في رواندا، ويتم تمويله بالشراكة مع الصندوق السعودي للتنمية.

تشمل الأعمال المحددة للمشروع تركيب 520 محولًا وألف و600 كيلو متر من خطوط الكهرباء. كما يُعَد المشروع جزء من مبادرة دولية أوسع متعددة المقرضين لدعم إستراتيجية الحكومة.

حصلت المبادرة حتى الآن على تمويل بقيمة 670 مليون دولارًا أميركيًا من البنك الدولي، ووكالة التنمية الفرنسية، وبنك التنمية الأفريقي، وبنك الاستثمار الأوروبي، والصندوق الاجتماعي للتنمية وصندوق أوبك

دعم صندوق أوبك

من المخطط أن يساعد المشروع الحالي، عند اكتماله، في تحفيز النمو الاقتصادي والحد من الفقر، من خلال تعزيز سبل العيش وخلق فرص العمل، فضلاً عن تحسين تقديم الخدمات الاجتماعية.

يأتي دعم صندوق أوبك في المقام الأول للنقل والمياه والصرف الصحي والطاقة، وكذلك دعم الشركات في القطاعات الأكثر تضررًا من فيروس كورونا.

كما تم تقديم قروض من القطاع الخاص بقيمة 25 مليون دولارًا أميركيًا لدعم الشركات الصغيرة والمتوسطة في رواندا.

يدعم صندوق أوبك المشروعات التي تتوافق مع خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

كما يسهم القرض الجديد بشكل مباشر في التقدم نحو الهدف الـ7 من أهداف التنمية المستدامة؛ لضمان حصول الجميع على طاقة نظيفة وبأسعار معقولة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى