رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةطاقة متجددة

الجيش الأميركي يستكشف فرص الطاقة الشمسية في الفضاء

دينا قدري

تحاول القوات الجوية الأميركية جعل الطاقة الشمسية الفضائية حقيقة واقعة؛ من أجل تلبية الطلب على الطاقة لأفرادها العسكريين المنتشرين في القواعد البعيدة على المدى القصير، وتجنب الهجمات على القوافل التي تنقل إمدادات الوقود والطاقة.

وتريد القوات الأميركية حصد طاقة الشمس في الفضاء باستخدام الألواح الشمسية ثم إرسالها لاستخدامها على الأرض، مع نشر أقمار صناعية لجمع ضوء الشمس في الفضاء.

ويقول المسؤولون إن تطوير مثل هذه القدرة بنجاح سيكون ميزة كبيرة للقوات الجوية الأميركية في ساحة المعركة. وستتم إتاحتها في النهاية للاستخدام المدني، وفقًا لما نقلته منصة غادجيتس إن دي تي في.

نقل الطاقة

في الوقت الحاضر، يستخدم الجيش الأميركي قوافل من الشاحنات ومرافقيها لنقل الوقود والإمدادات الأخرى لتوفير الكهرباء للقواعد العسكرية الأمامية. وتُعد هذه القوافل عرضة لهجمات من الجو والأرض.

وسيسمح المشروع الجديد -الذي يُطلق عليه مشروع العروض التوضيحية والبحوث للطاقة الشمسية الفضائية- بنقل الطاقة الشمسية مباشرةً إلى موقع أمامي، بغض النظر عن اليوم والوقت وخط العرض والمناخ في المنطقة.

فكرة المشروع

شارك مختبر أبحاث القوات الجوية الأميركية مقطع فيديو على موقع يوتيوب، يشرح الفكرة الأولية والاستخدام المحتمل لمثل هذه القدرة.

وجاء في الفيديو أن "ضمان احتفاظ قاعدة العمليات الأمامية بقوة موثوقة هو أحد أخطر أجزاء العمليات العسكرية البرية"، مضيفًا أن القوافل وخطوط الإمداد هدف رئيسي للخصوم.

أقمار صناعية

الطاقة الشمسية الأرضية محدودة حسب المنطقة وحجم المجمعات المطلوبة والمناخ. ولكن إذا تم نشر الألواح الشمسية في المدار، فيُمكن أن يكون لها وصول غير مقيد إلى أشعة الشمس؛ ما يوفر إمدادًا غير متقطع بالطاقة.

ومع ذلك، فإن المشكلة تكمن في إيصال الطاقة إلى الأرض. ولا يُعد تشغيل الكابلات من الفضاء إلى الأرض أمرًا عمليًا.

لذلك، يقول المختبر إنه يريد نشر أقمار صناعية لجمع ضوء الشمس في الفضاء، لتحويل الطاقة الشمسية إلى كهرباء التردد اللاسلكي وإرسالها إلى الأرض، حيث ستحول الهوائيات المستقبلة طاقة التردد اللاسلكي إلى طاقة قابلة للاستخدام.

ويُعد المختبر مخصصًا لاكتشاف وتطوير ودمج تقنيات القتال الحربية ذات الأسعار المعقولة للقوات الجوية والفضائية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى