رئيسيةأخبار الطاقة المتجددةأخبار منوعةطاقة متجددةمنوعات

بولندا تخطط للتخلص من محطات الكهرباء العاملة بالفحم

تخطّط بولندا للتخلص من محطات توليد الكهرباء العاملة بالفحم، في إطار مساعيها لخفض الانبعاثات الكربونية، من خلال التوسع في مشروعات الطاقة الشمسية.

ويأمل عديد من المراقبين في أن تساعد التكنولوجيا المطوّرة محليًا للألواح الضوئية في تغيير قواعد اللعبة على صعيد استغلال الطاقة الشمسية، بعد تراجع البلاد عن سائر أعضاء الاتحاد الأوروبي في مجال الطاقة الشمسية.

مساعدات حكومية

أقرت الحكومة البولندية -مؤخرًا- حزمة مساعدات، أسهمت في انتشار الألواح الشمسية على الأسطح في كل أنحاء البلاد، بوتيرة غير مسبوقة، حسبما ذكرت وكالة فرانس برس.

ويأتي ذلك في الوقت الذي لا يزال فيه الفحم يوفِّر ما يقرب من 80% من احتياجات الكهرباء في بولندا، ما دفع البلاد إلى البحث عن حلول صديقة للبيئة بموجب خطة الاتحاد الأوروبي لخفض الانبعاثات التي تلزم بولندا بإغلاق مناجم الفحم بحلول عام 2049.

من جانبه، قال خبير الطاقة المتجددة في الوكالة الوطنية للحفاظ على الطاقة، ريتشارد فنوك: "نشهد إقبالاً على المنشآت الكهروضوئية الدقيقة في بولندا".

وأضاف: "حاليًا، لا يزال نحو 70% من المزارع العاملة بالطاقة الشمسية في بولندا صغيرة، وتتألف من معدات بمتوسط طاقة يبلغ 8 كيلوواط".

قدرات الطاقة الشمسية

في غضون 5 سنوات، ازدادت قدرات منشآت الطاقة الكهروضوئية في بولندا من 187 ميغاواط فقط إلى 3935 ميغاواط في 2020، ويرجع الفضل في ذلك -جزئيًا- إلى الطفرة في انتشار ألواح الطاقة على الأسطح.

والعام الماضي، شهدت الدولة الأوروبية -التي يبلغ عدد سكانها 38 مليون نسمة- نموًا بنسبة 155% في هذا القطاع، مقارنة بالمتوسط العالمي البالغ 22%، بحسب الوكالة الدولية للطاقة المتجددة.

ويعزو فنوك حماس بولندا للطاقة الشمسية إلى المساعدات العامة السخية وخيار ضخ الطاقة الفائضة الناتجة عن ألواح الأسطح في الشبكات المحلية.

تقنيات جديدة

قال الرئيس التنفيذي لشركة "كولومبوس إنرجي"، دافيد زيلينسكي: "قبل 10 سنوات لم يكن أحد في بولندا يعرف كيف ينطق كلمة (كهروضوئية)".

وتأسست الشركة قبل 7 سنوات، وهي في الصفوف الأمامية للخطوة البولندية المستجدة نحو مصادر الطاقة الخضراء، ويعمل فيها 3 آلاف و500 شخص، وهي مدرجة في بورصة وارسو ولديها، ولديها طموحات للانطلاق إلى العالمية.

وقال زيلينسكي: "اليوم، يعلم الجميع -جيدًا- أن الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وأنواعاً أخرى من الطاقة المتجددة هي السبيل الوحيد للتقدم، كي لا نُضطر إلى دفع فواتير كهرباء باهظة في المستقبل القريب".

وفي خطوة استشرافية، استثمر زيلينسكي فيما سيكون أول خط إنتاج صناعي في العالم للألواح الكهروضوئية، استنادًا إلى تقنية البيروفسكايت، وهي جيل جديد من الخلايا الشمسية الأرخص ثمنًا.

وتتميز الألواح الشمسية المطلية بفيلم البيروفسكايت بأنها خفيفة ومرنة وفاعلة، وتأتي بألوان ودرجات متفاوتة من الشفافية.

كما يمكن تثبيتها بسهولة على أي سطح تقريبًا، سواء كان جهاز كمبيوتر محمولًا أو سيارة أو طائرة مسيّرة أو مركبة فضائية أو مبنى، لإنتاج الكهرباء في الظل أو في الداخل.

اقرأ أيضا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى