أخبار النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

وزير النفط الإيراني يعلن موعد تقاعده نهائيًا

مع استمراره في السياسة دون منصب رسمي

دينا قدري

أعلن وزير النفط الإيراني بيجان زنغنه، في تصريحات اليوم الإثنين، موعد تقاعده رسميًا، وموقفه من ممارسة العمل السياسي.

وأكد أنه سيتقاعد بمجرد تنصيب رئيس جديد بعد انتخابات الشهر المقبل، في وقت محوري بالنسبة لصناعة النفط في البلاد التي تحاول التعافي من تداعيات العقوبات الأميركية.

ومن المقرر إجراء الانتخابات الرئاسية الإيرانية في 18 يونيو/حزيران، حتى يمكن تنصيب الرئيس الجديد بحلول منتصف أغسطس/آب.

السياسة مثل الحياة

قال زنغنه: "حتى لو رشحوني للرئاسة، فلن أقبلها، ناهيك عن وزارة النفط.. سأتقاعد من الأنشطة الحكومية"، وفقًا لما نقلته منصة آرغوس ميديا.

وعلى الرغم من تنحّيه عن منصبه في الوزارة، قال، إنه سيبقى في السياسة فقط دون منصب رسمي، "السياسة مثل الحياة- لا يمكنك الانسحاب منها".

يقترب زنغنه من نهاية ولايته الثانية التي استمرت 8 سنوات بصفته وزيرًا للنفط، بعد أن شغل المنصب نفسه طوال فترة حكم الرئيس الأسبق محمد خاتمي، بين عامي 1997-2005.

إيران - وزير النفط الإيراني بيجان زنغنه
وزير النفط الإيراني بيجان زنغنه - أرشيفية

انتعاش النفط

انتعش إنتاج النفط في إيران منذ ديسمبر/كانون الأول، حيث وصل إلى 2.35 مليون برميل يوميًا في أبريل/نيسان -وهو أعلى مستوى منذ مايو/أيار 2019- حيث تتطلع البلاد للاستفادة الكاملة من التغيير في الإدارة الأميركية.

ففي عهد الرئيس جو بايدن، أجرت الولايات المتحدة محادثات غير مباشرة مع طهران منذ بداية أبريل/نيسان، لاستئناف مشاركة واشنطن في خطة العمل الشاملة المشتركة، ورفع العقوبات الأميركية.

قال نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري، في أوائل مايو/أيار، إن بلاده قد ترفع صادراتها النفطية -الخام والمكثفات- إلى 2.5 مليون برميل يوميًا بمجرد رفع العقوبات، من أقلّ من مليون برميل يوميًا.

الاستثمارات الأجنبية

إلى جانب استعادة صادراتها وحصتها في السوق، ستحرص إيران أيضًا على جذب الشركات الأجنبية وعودتها إلى صناعتها المتعطشة للاستثمار، وهو أمر دافع عنه زنغنه بقوة منذ ولايته الأولى بصفته وزيرًا للنفط في أوائل العقد الأول من القرن الـ21.

قال مسؤولون سابقون في وزارة النفط، إن زنغنه كان القوة الدافعة وراء قدرة البلاد على جلب شركات النفط الأجنبية للعمل في أنشطة المنبع، ما ساعد بدوره في بناء الأساس لرفع إنتاج النفط الخام إلى نحو 4 ملايين برميل يوميًا أواخر عام 2004.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى