سلايدر الرئيسيةأخبار الكهرباءرئيسيةعاجلكهرباء

بواخر كارباورشيب التركية تتوقف عن تزويد لبنان بالكهرباء

بعد أن وصلت مستحقاتها المتأخرة إلى 100 مليون دولار

يبدو أن أزمة الكهرباء في لبنان ستتصاعد خلال الأيام المقبلة، بعد تنفيذ شركة كارباورشيب التركية تهديداتها بالتوقف عن تزويد بيروت بالكهرباء.

وقالت الشركة التركية -التي توفّر الكهرباء إلى لبنان من خلال باخرتين عائمتين، اليوم الجمعة- إنها توقفت عن الإمدادات لوجود مستحقات متأخرة لدى الحكومة اللبنانية، فضلًا عن تهديد سفنها بعد قرار النائب العام اللبناني بالحجز عليها لوجود شبهات فساد، حسبما ذكرت وكالة رويترز الإخبارية.

الحجز على بواخر كارباورشيب

كان النائب العام المالي، القاضي علي إبراهيم، قرّر قبل عدة أيام التحفّظ على البواخر التركية التي تعود ملكيتها إلى شركتي "كارادينيز" و"كارباورشيب"، لضمان تنفيذ التزامات الشركتين ببنود العقد التي تفرض عليهما دفع مبلغ 25 مليون دولار أميركي إلى الخزينة اللبنانية في حال ثبوت وجود صفقات وسمسرة مالية.

وأرسلت الشركة التركية -التي تورّد 370 ميغاواط، نحو 25% من إمدادات لبنان الحالية- إخطارًا إلى الحكومة اللبنانية يوم الثلاثاء الماضي، بعزمها التوقف عن الإنتاج، مطالبة بوضع خطة لتسوية المتأخرات تجنبًا لقطع الإمدادات، إلا أن الحكومة لم تستجب إلى ذلك، ما دفع الشركة إلى تنفيذ تهديداتها.

مبررات التوقف

قالت شركة كارباورشيب، إحدى وحدات شركة كارادينيز التركية، في بيانها اليوم: "لمدة 18 شهرًا كنا مرنين للغاية مع الحكومة، ونزوّد البلاد بالكهرباء دون مقابل أو خطة للسداد، مراعاة للظروف التي يمر بها لبنان، إلا أنه مع استمرار الأزمة وقرار الحجز على السفن فإنه لا يمكن لأي شركة العمل في بيئة بها مثل هذه المخاطر المباشرة وغير المبررة".

ومن المقرر أن يعقد وزير المالية في حكومة تصريف الأعمال، الدكتور غازي وزني، اجتماعًا مع وزير الطاقة ريمون غجر، ورئيس لجنة الأشغال النائب نزيه نجم، ومدير مؤسسة كهرباء لبنان كمال حايك، لبحث أزمة الكهرباء والشركات التركية، والعمل على إيجاد حلول سريعة قبل دخول البلاد في ظلام كامل، بحسب تصريحات سابقة للنائب نزيه.

قدرات لبنان الكهربائية

من جانبه، كشف مصدر مطلع أن مولدات الشركة التركية توقفت عن العمل في الساعة الثامنة صباحًا بالتوقيت المحلي (الخامسة بتوقيت غرينتش).

وقال المصدر -الذي رفض الكشف عن هويته- إن المتأخرات تجاوزت 100 مليون دولار، مشيرًا إلى أن الحكومة لم تسع إلى إجراء محادثات لتسوية المتأخرات على الرغم من المناشدات المتكررة للشركة لتجنب الإغلاق.

وتبلغ القدرة الإجمالية لإنتاج لبنان من الكهرباء نحو 2200 ميغاواط، بما في ذلك البواخر التركية، إلا أن قدرة التوليد تناقصت إلى نحو 1300 ميغاواط، من بينها الإمدادات التركية التي تبلغ نحو 370 ميغاواط، بسبب النقص الحاد في الوقود.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى