التقاريرتقارير الطاقة المتجددةسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةعاجل

قدرة توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة تنمو بأسرع وتيرة في عقدين

خلال 2020

أحمد شوقي

زادت قدرة توليد الكهرباء من مصادر الطاقة المتجددة عالميًا بأسرع وتيرة في عقدين خلال 2020، ومع ذلك من المتوقع استمرار النمو في أعقاب العام الذي شهد تفشي وباء كورونا.

وأظهر تقرير وكالة الطاقة الدولية -الصادر اليوم الثلاثاء- أن إضافات سعة توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة نمت بنسبة 45% في العام الماضي، لتصل إلى 280 غيغاواط، مسجلة أكبر وتيرة زيادة على أساس سنوي منذ عام 1999.

وأوضح المدير التنفيذي للوكالة، فاتح بيرول، أن مصادر الطاقة المتجددة أصبحت أقوى من أي وقت مضى خلال فترة الوباء، مدفوعة بإضافات ضخمة من الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.

وأضاف أن الزيادة في سعة الطاقة المتجددة خلال العام الماضي شكّلت 90% من توسع قطاع الكهرباء العالمي بأكمله.

كهرباء - فرنسا - الكهرباء النظيفة

الصين في القيادة

شكّلت الصين نحو 50% من نمو قدرة توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة عالميًا خلال العام الماضي، لأول مرة على الإطلاق، ويأتي ذلك بعد الذروة غير المسبوقة في الإضافات الجديدة في ديسمبر/كانون الأول.

ورغم ذلك، فمن المتوقع أن تنخفض إضافات الطاقة المتجددة في الصين بمقدار الربع خلال 2021 مقارنة بالعام الماضي؛ بسبب قرار الحكومة التخلص التدريجي من الدعم لمشروعات طاقة الرياح والطاقة الشمسية في نهاية عام 2020، بحسب التقرير.

وبالنسبة إلى أوروبا، تتوقع الوكالة أن تصبح ثاني أكبر سوق للطاقة المتجددة بعد الصين، مع تقديرات إضافة 44 و49 غيغاواط في عامي 2021 و2022 على التوالي.

ومن المتوقع أن تزداد إضافة الطاقة المتجددة في الولايات المتحدة خلال العامين الحالي والمقبل، بعد تمديد الإدارة الأميركية في ديسمبر/كانون الأول 2020 للإعفاءات الضريبية للإنتاج والاستثمار لعام آخر لطاقة الرياح البرية والطاقة الشمسية.

توقعات متفائلة

ترى وكالة الطاقة أن معدل نمو توليد الكهرباء من الطاقة المتجددة سيصبح هو "الوضع الطبيعي الجديد"، إذ سيواصل النمو في أعقاب الوباء.

وبحسب التقرير، فمن المتوقع زيادة قدرة توليد الكهرباء من المصادر المتجددة بنحو 270 غيغاواط في عام 2021، تليها إضافات سعة قدرها 280 غيغاواط في عام 2022.

وتُعد هذه التقديرات أعلى بنسبة 25% من التوقعات السابقة لوكالة الطاقة الدولية والصادرة في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

الطاقة الشمسية - الطاقة المتجددة
ألواح طاقة شمسية

زيادة قياسية للطاقة الشمسية

تتوقع الوكالة -التي تتخذ من باريس مقرًا لها- استمرار الطاقة الشمسية في تحطيم الأرقام القياسية، مع إضافة 145 غيغاواط في العام الحالي، بزيادة 8% عن 2020.

كما تشير التقديرات إلى إضافات تصل إلى 162 غيغاواط من الطاقة الشمسية بحلول عام 2022، بزيادة 50% تقريبًا عن مستويات ما قبل الوباء في عام 2019.

ومن المتوقع أن تقود مشروعات الطاقة الشمسية على مستوى المرافق النمو، إذ ترتفع أكثر من 55% من الإضافات السنوية إلى ما يقرب من 70% بحلول عام 2022.

وفي التقرير السابق، قالت الوكالة الدولية إن الطاقة الشمسية تستعد لأن تصبح ملك الكهرباء الجديد، إذ إن انخفاض التكاليف يجعلها أرخص من المحطات الجديدة التي تعمل بالفحم والغاز الطبيعي.

في حين ارتفعت الإضافات الجديدة لطاقة الرياح العالمية بأكثر من 90% في عام 2020 لتصل إلى 114 غيغاواط.

ورغم توقعات تباطؤ نمو طاقة الرياح في العامين الحالي والمقبل، فإنها ستظل أعلى بنسبة 50% من متوسط عامي ​​2017 و2019.

وتُجدر الإشارة إلى أن الصين استحوذت على ثلثي الإضافات الجديدة لطاقة الرياح في العام الماضي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى