أخبار النفطرئيسيةعاجلنفط

السعودية تورد كامل إمدادات الخام إلى 4 مشترين آسيويين على الأقل في يونيو

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن 5 مصادر مطلعة، اليوم الثلاثاء، أن السعودية -أكبر مصدِّر للنفط في العالم- ستورّد كامل إمدادات الخام المطلوبة إلى ما لا يقل عن 4 شركات تكرير آسيوية في يونيو/حزيران المقبل.

وبدأ أكبر منتج في أوبك تقليص حجم تخفيضات الإمداد للمشترين في مايو/أيار، إذ التزمت أوبك وروسيا وحلفاؤهما -في إطار مجموعة أوبك+- بخطط لتخفيف قيود إنتاج النفط على مراحل من مايو/أيار إلى يوليو/تموز.

أرامكو السعودية

قالت المصادر -وفق رويترز- إن أرامكو السعودية ستخفّض الإمدادات إلى مشترٍ آسيوي خامس في يونيو/حزيران في إطار حد للتعديل مسموح به في العقد.

وبموجب العقود، يمكن للبائع أو المشتري تعديل كميات التحميل اعتمادًا على الطلب ولوجستيات الشحن، وذلك باستخدام نسبة سماح تشغيلي تتراوح بين زائد وناقص 10% من الكمية السعودية المتعاقد عليها.

وقالت المصادر إنه رغم خفض أرامكو السعودية أسعار إمداداتها إلى آسيا في يونيو/حزيران للمرة الأولى في 6 أشهر، طلب بعض المشترين كميات أقل، إذ كان سعر الخام العربي الخفيف الرئيس أعلى نسبيًا من خامات مشابهة في السوق الفورية مثل زاكوم العلوي من أبوظبي. وقال أحد المصادر "يبدو زاكوم العلوي أرخص كثيرًا من الخام العربي الخفيف".

وقالت المصادر إن انخفاض الطلب على الوقود في دول مثل الهند واليابان، بسبب إجراءات الإغلاق المرتبطة بكوفيد-19؛ ربما يؤدي -أيضًا- إلى تراجع إقبال شركات التكرير بها على مزيد من الخام.

تخفيض الأسعار

كانت شركة أرامكو السعودية قد أعلنت الأربعاء الماضي خفض أسعار شحنات النفط إلى آسيا خلال شهر يونيو/حزيران المقبل، في ظل تراجع الطلب على الطاقة في الهند مع تزايد أعداد حالات الإصابة بفيروس كورونا.

وخفّضت أرامكو أسعار شحنات يونيو/حزيران إلى آسيا، بما يتراوح بين 10 و30 سنتًا للبرميل.

وخُفّض سعر الخام العربي الخفيف لآسيا إلى 1.70 دولارًا للبرميل فوق المستوى القياسي من 1.80 دولارًا لشحنات مايو/أيار.

يُعدّ هذا هو أول انخفاض في أسعار البيع الرسمية للخام العربي الخفيف منذ ديسمبر/كانون الأول؛ ما يشير إلى ضعف محتمل في أسواق النفط الآسيوية، بحسب ما نقلته وكالة بلومبرغ، اليوم الثلاثاء.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى