رئيسيةالتقاريرتقارير النفطسلايدر الرئيسيةعاجلنفط

مسح: إنتاج أوبك+ يرتفع إلى أعلى مستوى في 3 أشهر

بدعم من إيران وروسيا

دينا قدري

اقرأ في هذا المقال

  • أوبك+ تسجل أعلى مستوى من إنتاج النفط الخام في 3 أشهر
  • امتثال أوبك+ يتراجع إلى أدنى مستوى منذ يوليو 2020
  • إنتاج روسيا يرتفع إلى أعلى مستوى في عام واحد متجاوزًا الحصة المقررة
  • إيران تصل إلى أعلى مستوى منذ مايو 2019 على الرغم من العقوبات
  • تراجع إنتاج ليبيا بسبب إغلاق الحقول بعد نزاع حول التمويل

أظهر مسح جديد أجرته منصة إس آند بي غلوبال بلاتس ارتفاع إجمالي إنتاج النفط الخام من منظمة الدول المصدّرة للنفط "أوبك" وحلفائها "أوبك+" إلى أعلى مستوى في 3 أشهر، خلال شهر أبريل/نيسان.

فقد ضخت إيران أكبر حجم لها من النفط الخام في ما يقرب من عامين خلال شهر أبريل/نيسان، في حين عززت روسيا إنتاجها مرة أخرى.

أدنى مستوى للامتثال

وفقًا لحسابات بلاتس، حقق أعضاء أوبك الـ10 -الذين لديهم حصص بموجب الاتفاق- و9 من الحلفاء من خارج أوبك، مستوى امتثال بنسبة 111% في أبريل/نيسان.

ولكن إذا وُضع الخفض السعودي الإضافي جانبًا، ينخفض الامتثال إلى 96%، وهو أدنى مستوى منذ يوليو/تموز 2020.

كما ساهم العراق -الذي أنتج 3.97 مليون برميل يوميًا- ونيجيريا -التي سجلت 1.6 مليون برميل يوميًا- في تفاقم الامتثال، حيث وصلا إلى أعلى مستوياتهما منذ مايو/أيار 2020، مدفوعًا بارتفاع صادرات النفط الخام.

زيادة الإنتاج

أنتجت مجموعة أوبك 25.28 مليون برميل يوميًا، بزيادة 80 ألف برميل يوميًا عن شهر مارس/آذار، وأضافت روسيا و8 شركاء من خارج أوبك 13.21 مليون برميل يوميًا، بزيادة 130 ألف برميل يوميًا.

تحسبًا لارتفاع الطلب العالمي على النفط، يخطط تحالف أوبك+ لتقليص حصصه بمقدار 350 ألف برميل يوميًا في مايو/أيار ويونيو/حزيران، و441 ألف برميل في يوليو/تموز، لتصبح الزيادة الإجمالية 1.14 مليون برميل يوميًا.

وفي الوقت نفسه، قالت السعودية إنها ستنهي خفضها الطوعي تدريجيًا خلال هذه الفترة، حيث تعتزم الإفراج عن 250 ألف برميل يوميًا في مايو/أيار، و350 ألف برميل يوميًا في يونيو/حزيران، و400 ألف برميل يوميًا في يوليو/تموز.

ووجد المسح أن متوسط إنتاج البلاد بلغ 8.14 مليون برميل يوميًا في أبريل/نيسان، مقارنةً بحصتها البالغة 9.12 مليون برميل يوميًا.

نوفاك - أوبك+ - روسيا
نائب رئيس الوزراء الروسي نوفاك خلال مشاركته في اجتماع أوبك+ (4 مارس 2021)

روسيا تتجاوز حصتها

أشار المسح إلى فشل العديد من الدول الرئيسة في الاستجابة لدعوة وزير الطاقة السعودي، الأمير عبدالعزيز بن سلمان بتحسن التزام الدول الأعضاء بحصصها المقررة.

ضخت روسيا -الشريك الرئيسي من خارج أوبك- 9.5 مليون برميل يوميًا من النفط الخام، بزيادة 160 ألف برميل يوميًا عن مارس/آذار، وأعلى بكثير من حصتها البالغة 9.38 مليون برميل يوميًا، مع ارتفاع الصادرات المنقولة بحرًا على مدار الشهر.

هذا هو أكبر رقم تسجله روسيا منذ أبريل/نيسان 2020، عندما اندلعت حرب أسعار قصيرة في خلاف حاد حول كيفية إدارة إمدادات النفط خلال فترة جائحة كورونا، والذي تم حله لاحقًا بالاتفاق الحالي.

إيران تقاوم العقوبات

تسبب عضوان معفيان من الحصص في أكبر التقلبات داخل أوبك، ولكن في اتجاهين معاكسين، وهما إيران وليبيا.

إيران -التي تخضع لعقوبات شديدة من قبل الولايات المتحدة- تبدو أكثر جرأة مع تقدم المحادثات غير المباشرة نحو إعادة الاتفاق النووي، حيث قامت بزيادة الإنتاج في الأشهر الأخيرة وعثرت على عميل ثابت في الصين، وفقًا لمصادر في السوق.

ووفقًا للمسح، بلغ إنتاج طهران في أبريل/نيسان 2.43 مليون برميل يوميًا، بزيادة قدرها 130 ألف برميل يوميًا عن مارس/آذار، وهي أعلى مستوياتها منذ مايو/أيار 2019.

كما أمرت البلاد بإعادة تشغيل حقولها الجنوبية، وقالت مصادر إن أنشطة حقن الغاز تضاعفت عدة مرات.

المؤسسة الليبية للنفط - الحكومة الليبية
رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية الليبية للنفط مصطفى صنع الله

ليبيا تتراجع

في المقابل، شهدت ليبيا انخفاضًا في إنتاجها بمقدار 70 ألف برميل يوميًا، لتسجل 1.12 مليون برميل يوميًا، حيث تسبب النزاع على التمويل بين شركات النفط الحكومية والحكومة المركزية في إغلاق العديد من الحقول.

يبدو أن الصراع على الميزانية قد تم حله، حيث قامت المؤسسة الوطنية الليبية للنفط برفع القوة القاهرة على الشحنات من ميناء مرسى الحريقة في 26 أبريل/نيسان، ما يمهد الطريق لانتعاش الإنتاج، على الرغم من توقع المراقبين أن يظل الإنتاج متقلبًا وسط عدم الاستقرار السياسي والأمني.

قرارات أوبك+

يخطط وزراء أوبك+ للاجتماع عبر الإنترنت في 1 يونيو/حزيران لمراجعة توقعات السوق، والفصل في الامتثال، وتحديد ما إذا كانوا سيستمرون في التخفيف التدريجي للحصص.

كانت المجموعة قد قررت تثبيت سياسة الإنتاج النفطي دون تغيير، بعد تخفيف اتفاق خفض الإمدادات في بداية شهر أبريل/نيسان.

وقرر اجتماع التحالف زيادة إنتاج النفط للأشهر الـ 3 المقبلة، مايو/أيار ويونيو/حزيران ويوليو/تموز، بحيث لا يزيد التعديل عن 500 ألف برميل يوميًا.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى