غازأخبار الغازأخبار النفطرئيسيةنفط

للمرة الخامسة خلال أسبوع.. ارتفاع أسعار البنزين والغاز في الهند

الزيادة تصل إلى مستويات قياسية رغم كورونا

محمد فرج

ارتفعت أسعار البنزين والديزل، اليوم الإثنين، إلى مستويات قياسية في جميع الولايات الهندية للمرة الخامسة خلال أسبوع.

وارتفع سعر البنزين بمقدار 26 بيسة للتر، وزاد سعر الديزل بمقدار 33 بيسة للتر (البيسة وحدة نقدية تساوي 0.01 روبية، والروبية تساوي 0.014 دولارًا أميركيًا)، وتعدّ هذه هي الزيادة الـ 5 في الأسعار منذ 4 مايو/أيار.

وصعدت أسعار البنزين والديزل إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق في نيودلهي، ويبلغ سعر البنزين 91.53 روبية للتر (1.25 دولارًا أميركيًا)، ويبلغ سعر الديزل 82.06 روبية للتر (1.12 دولارًا أميركيًا).

تجاوزت أسعار البنزين 100 روبية (1.36 دولارًا أميركيًا) في بعض الأماكن في راجاستان، مادهيا براديش قبل بضعة أيام، حسبما ذكر موقع إيكونوميك تايمز.

ومن المتوقع أن يتأثّر الطلب على النفط بالتزامن مع استمرار تفشّي وباء كورونا في الهند، وارتفاع عدد حالات المصابين.

جدير بالذكر أن تطبيق زيادة الأسعار يختلف من ولاية إلى أخرى اعتمادًا على معدل الضرائب المحلي، أو ما يُعرف باسم ضريبة القيمة المضافة.

تأثيرات كورونا مستمرة

في شهر مارس/آذار الماضي كاد الطلب على الوقود أن يصل إلى مستويات ما قبل تفشّي وباء كورونا، لكن الموجة الثانية من الوباء خفضت الطلب مجددًا في أبريل/نيسان بنسبة 10% تقريبًا في المجمل للمصانع والأشخاص.

وكانت الهند قد طبّقت إغلاقًا اقتصاديًا في أبريل/نيسان 2020، ويعدّ واحدًا من أشد الإغلاقات الاقتصادية في العالم، ونتج عنه انخفاض في مبيعات الوقود إلى النصف.

وانخفضت مبيعات البنزين إلى أدنى مستوى لها منذ أغسطس/آب، لتصل إلى 2.14 مليون طن، حسب بيانات شركات التجزئة الحكومية الأولية.

وقال محلل الغاز الطبيعي المسال لدى شركة إف جي إي، إرفين وي، إن عمليات الإغلاق المتزايدة مع ارتفاع عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا ستقيّد الطلب على الغاز في الهند -التي تعدّ رابع أكبر مستورد للغاز الطبيعي المسال في العالم.

وأضاف: "القيود ستكبح الطلب على الغاز في قطاعات الطاقة والتجارة والصناعة، ومن المقرر مراجعة توقعاتنا لاستهلاك الغاز الطبيعي المسال في تلك القطاعات بالخفض".

انتعاش متوقع في الأشهر المقبلة

في الوقت نفسه، لا يتوقع أن تتسبّب القيود في انخفاض حادّ في الطلب على الغاز الطبيعي المسال، مثلما حدث في عام 2020.

وتشير التوقعات إلى تراجع قوة الموجة الثانية من وباء كورونا في الشهر المقبل، ولكن ستحتاج البلاد إلى أشهر للتعافي من تأثير هذه الأزمة.

وأوضح إرفين وي أن مبيعات أبريل/نيسان الماضي، كادت تسجّل تراجعًا أسوأ لولا إجراء انتخابات المحليات التي دفعت إلى زيادة استخدام السيارات للمشاركة في الحملات الانتخابية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى