أخبار السياراترئيسيةسيارات

تحذيرات من استمرار أزمة نقص الرقائق الإلكترونية حتى 2022

%11 تراجعًا في الإنتاج

ما زالت أزمة الرقائق الإلكترونية تلقي بظلالها على منتجي السيارات حول العالم، الذين حذّروا من استمرار هذه الأزمة حتى العام المقبل.

وحذّرت مجموعة ستيلانتيس الدولية لصناعة السيارات -التي تضم كلًا من فيات كرايسلر الإيطالية الأميركية لصناعة السيارات وبيجو ستروين الفرنسية- من اشتداد حدة نقص إمدادات الرقائق الإلكترونية المستخدمة في صناعة السيارات، بدءا من الربع الأول من العام الحالي مع تراجع إنتاج الرقائق بنسبة 11%.

وبحسب بيان نتائج ستيلانتيس، فإنه من المتوقع استمرار تراجع إمدادات الرقائق الإلكترونية خلال الربع الثاني من العام الحالي، قبل ظهور مؤشرات على تحسّن الموقف خلال النصف الثاني من العام الحالي.

في الوقت نفسه، حذّر المدير المالي لمجموعة ريتشارد بالمر من استمرار تأثيرات هذه الأزمة خلال 2022.

ونقلت وكالة بلومبرغ، اليوم الأربعاء، عن بالمر القول إن "الرؤية ما زالت محدودة نسبيًّا... ومن غير الحكمة افتراض أن الأزمة ستنتهي قريبًا".

إيرادات المجموعة

من ناحية أخرى أعلنت ستيلانتيس -التي تأسست في وقت سابق من العام الحالي من خلال اندماج مجموعتي فيات كرايسلر وبيجو ستروين- زيادة إيراداتها خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 14% سنويًا إلى 37 مليار يورو (44.5 مليار دولار).

في حين زاد إجمالي مبيعات المجموعة خلال المدة نفسها بنسبة 12% إلى 1.61 مليون سيارة، مقارنة بإجمالي إيرادات فيات كرايسلر وبيجو ستروين ومبيعاتها خلال المدة نفسها من العام الماضي.

وقال بالمر إن نقص إمدادات الرقائق الإلكترونية أدى إلى إلغاء إنتاج 190 ألف سيارة كان مقررًا إنتاجها خلال الربع الأول من العام الحالي، وقبل وقف تشغيل بعض خطوط التجميع بسبب الأزمة التي قد يكون تأثيرها أكبر خلال الربع الثاني من العام.

ولم تكشف المجموعة عن بيانات أرباحها بالمقارنة للربع الأول من العام الحالي.

وزارة التجارة الأميركية وتايوان

قالت وزيرة التجارة الأميركية، جينا ريموندو، إن الوزارة تحث شركة تايوان لصناعة أشباه الموصلات وشركات تايوانية أخرى على إعطاء أولوية لحاجات مصنعي السيارات الأميركيين، لتخفيف نقص في الرقائق الإلكترونية في الأجل القصير.

وأبلغت ريموندو ندوة استضافها مجلس الأميركتين أنه في الأجل الطويل ستكون هناك حاجة إلى زيادة في الاستثمارات، لإنتاج مزيد من أشباه الموصلات في الولايات المتحدة وإعادة سلاسل إمداد في مجالات حيوية كثيرة أخرى إلى أميركا أو دول حليفة.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى