التقاريرأخبار الطاقة المتجددةتقارير الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددة

آمال أميركا في تحقيق الحياد الكربوني تصطدم بتكاليف التنفيذ

الولايات المتحدة تسعى للقضاء على الانبعاثات بحلول 2050

محمد فرج

اقرأ في هذا المقال

  • الطاقة الكهرومائية خيارًا جذابًا لواضعي السياسات في ولاية ماساتشوستس
  • خطة لاستثمار 2 تريليون دولار لتقليص الانبعاثات ومكافحة تغير المناخ

منذ اليوم الأول لدخول الرئيس الأميركي جو بايدن البيت الأبيض، والجميع يطالبه بالعمل بوتيرة أسرع في تقليص الانبعاثات وتحقيق الحياد الكربوني.

وتوقع عديد من الخبراء أن تصطدم رؤية بايدن الطموح، من أجل معالجة الآثار الناجمة عن تغيّر المناخ، بالتكاليف الباهظة التي يتطلبها تنفيذ مشروعات تحوّل الطاقة.

وأقر مسؤولو ولاية ماساتشوستس -كبرى الولايات من حيث السكان في منطقة نيو إنغلاند شمال شرق الولايات المتحدة- مشروع قانون للمناخ يحدّد هدفًا لتحقيق الحياد الكربوني للولاية بحلول عام 2050.

ومشروع القانون ضمن جهود تشريعية ناجحة في ولايات الشمال الشرقي، للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري لتتراوح بين 80 و100% بحلول منتصف القرن، حسبما ذكر موقع إم آي تي نيوز.

ولتحقيق الأهداف الطموح -التي تتماشى مع الهدف طويل الأجل لاتفاق باريس المتمثل في إبقاء الاحترار العالمي أقل بكثير من درجتين مئويتين لتجنب أسوأ آثار تغير المناخ- سيتطلب زيادة كبيرة في الطاقة المتجددة الخالية من الكربون.

مشروع طاقة كهرومائية - أرشيفية
مشروع طاقة كهرومائية - أرشيفية

استغلال الموارد المائية في إنتاج الطاقة

تعد الطاقة الكهرومائية خيارًا جذابًا للطاقة المتجددة بشكل خاص لواضعي السياسات في المنطقة.

ويمكن استخدام الموارد المائية الكبيرة المتاحة في كيبيك القريبة، لإرسال الكهرباء إلى المستهلكين في الولايات الشمالية الشرقية خلال فترات انخفاض توليد الطاقة الشمسية والرياح.

وأجرى الباحثون في البرنامج المشترك لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا حول علم وسياسة التغيير العالمي ومبادرة معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا للطاقة دراسة لتقييم الآثار الاقتصادية لتوسيع قدرة نقل الطاقة الكهرومائية من كيبيك إلى الشمال الشرقي.

ووضعت الدراسة 3 سيناريوهات، في كل سيناريو، تُوسع سعة النقل بنسبة 10 أو 30 أو 50% فوق السعة الحالية إلى نيويورك وجميع ولايات نيو إنغلاند، بدءًا من عام 2026، ويُوضع حد أقصى لانبعاثات الكربون بما يتماشى مع الأهداف المناخية الإقليمية.

وأوضحت الدراسة أن حدود الكربون التي تفرض في هذه السيناريوهات ترفع أسعار الوقود بما يكفي، لجعل الكهرباء تنافسية من حيث التكلفة في قطاعات اقتصادية متعددة.

كما تؤدي إلى تسريع توليد الكهرباء في كل من نيو إنغلاند ونيويورك، خاصة بين عامي 2030 و2050.

أميركا

تريليونا دولار لتعزيز الاقتصاد الأميركي

أعلن جو بايدن عن خطة لاستثمار تريليوني دولار، في إطار سعي الإدارة الجديدة لتعزيز أكبر اقتصاد حول العالم في فترة ما بعد كورونا.

ويأتي مقترح بايدن بعد إقرار خطة إغاثة من وباء كورونا بقيمة 1.9 تريليون دولار في مارس/آذار الماضي، لكن تنبع أهمية الخطوة الجديدة في التركيز على الاستثمارات طويلة الأجل، وخلق ملايين الوظائف الجديدة، ومكافحة تغيّر المناخ.

يرى المستثمرون طلبًا متزايدًا على حلول الطاقة المتجددة والتقنيات التحويلية منخفضة الكربون، حسبما أكدته مجلة بارونز الأميركية.

ويفضّل محللو مورغان ستانلي أسهم الطاقة النظيفة التي تتمتع بحواجز دخول، وتدفقات نقدية قوية.

السيارات الكهربائية
محطة لشحن السيارات الكهربائية- أرشيفية

السيارات الكهربائية والطاقة المتجددة

قال محللو مورغان ستانلي إن سوق السيارات الكهربائية لديها أيضًا إمكانات نمو هائلة، نظرًا إلى أن صناعة السيارات التقليدية كانت مصدرًا مهمًا لانبعاثات الكربون.

ويتوقع المحللون رؤية استثمارات بمليارات الدولارات لإنشاء نقل مستدام عالي التقنية، وتسريع اعتماد السيارات الكهربائية.

اقرأ المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى