سلايدر الرئيسيةأخبار النفطتقارير النفطعاجلنفط

إيران تتوقع تصدير 2.5 مليون برميل نفط يوميًا

تفاؤل برفع العقوبات الأميركية مع استمرار محادثات فيينا

محمد فرج

اقرأ في هذا المقال

  • تعني المحادثات بين الولايات المتحدة وإيران بشأن تخفيف العقوبات أن إنتاج النفط الخام سيكون 2.95 مليون برميل في اليوم بحلول ديسمبر/كانون الأول 2021
  • عاقت العقوبات الأميركية بشدة إنتاج النفط الإيراني الذي بلغ متوسطه 2.3 مليون برميل يوميًا في مارس/آذار
  • يأمل بايدن في إبرام اتفاق مع طهران قبل الانتخابات الرئاسية الإيرانية في يونيو/حزيران، والتي من المرجح أن يفوز بها المتشددون
  • ارتفعت الصادرات الإيرانية بشكل ملحوظ منذ الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني

تأمل إيران رفع العقوبات النفطية المفروضة عليها من الولايات المتحدة، بالتزامن مع ختام الجولة الثالثة من المحادثات بين طهران وبعض الدول الموقّعة على الاتفاق النووي في فيينا.

وتتوقع إيران تصدير نحو 2.5 مليون برميل من النفط الخام بعد رفع العقوبات، حسبما ذكر موقع اس آند بي غلوبال بلاتس، اليوم الأحد.

وقال نائب الرئيس إسحاق جهانجيري، إن مبيعات النفط انخفضت بشكل كبير، ورغم التغيرات الكثيرة، فإن الوضع أفضل حتى الآن، متابعًا: "لدينا القدرة على زيادة صادرات النفط إلى 2.5 مليون برميل بعد رفع العقوبات".

إيران
علم إيران على إحدى المنشآت النفطية

المحادثات مستمرة

تعكف إيران العضو في منظمة البلدان المصدّرة للنفط "أوبك" -والتي تضاءلت صادراتها النفطية منذ إعادة فرض العقوبات الأميركية في 2018- على إجراء محادثات غير مباشرة مع الولايات المتحدة في فيينا، بدأت منذ الشهر الماضي، وسط آمال في عودة واشنطن للانضمام إلى الاتفاق النووي لخطة العمل الشاملة المشتركة لعام 2015.

واختتمت الجولة الثالثة من المحادثات بين الأعضاء المتبقّين في الاتفاق النووي- إيران وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا وألمانيا، أمس، ومن المتوقع أن تُستأنف في نهاية هذا الأسبوع.

جدير بالذكر أن اتفاقية عام 2015 ألغت العقوبات المفروضة على قطاع النفط الإيراني، مقابل قيود على أنشطتها النووية.

وارتفعت الصادرات الإيرانية بشكل ملحوظ منذ الانتخابات الرئاسية الأميركية في نوفمبر/تشرين الثاني، خاصة أن جو بايدن تعهّد في حملته الانتخابية بعكس مسار السياسة الأميركية تجاه طهران، التي شددت بفرض عقوبات في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب.

أسعار النفط

متوسط صادرات النفط الإيراني

تقدّر شركة إس آند بي غلوبال بلاتس متوسط ​​صادرات إيران من النفط الخام والمكثفات بـ 825 ألف برميل يوميًا في الربع الأول من عام 2021، ارتفاعًا من 420 ألف برميل يوميًا في الربع الثالث من عام 2020.

وتشير الخطوات الإيجابية بشأن المحادثات النووية الأسبوع الماضي إلى جدول زمني متسارع لتخفيف العقوبات.

وحسب إس آند بي غلوبال بلاتس، من المرجح مراجعة توقعات الحالة الخاصة بالاتفاق الإطاري بحلول الصيف، والتخفيف الكامل للعقوبات بحلول الربع الرابع من عام 2021 حتى نهاية مايو/أيار وسبتمبر/أيلول على التوالي.

الإنتاج المتوقع للنفط في ديسمبر

قد تعني المحادثات بين الولايات المتحدة وإيران بشأن تخفيف العقوبات، أن إنتاج النفط الخام سيكون 2.95 مليون برميل يوميًا بحلول ديسمبر/كانون الأول 2021.

وعاقت العقوبات الأميركية بشدة إنتاج النفط الإيراني، الذي بلغ متوسطه 2.3 مليون برميل يوميًا في مارس/آذار، وفقا لأحدث مسح أجرته بلاتس بشأن إنتاج أوبك.

ويمثّل هذا ارتفاعًا من أدنى مستوى في 30 عامًا عند 1.90 مليون برميل يوميًا في الصيف الماضي، لكنه لا يزال بعيدًا للغاية من 4 ملايين برميل يوميًا التي كانت تُنتج قبل العقوبات.

وقال نائب وزير الخارجية الإيراني عباس عراقجي، إن هناك اتفاقًا ضمنيًا لرفع جميع العقوبات الأميركية، بما في ذلك النفط.

وأضاف في تصريحات لوكالة الأخبار الرسمية في إيران: "نحن نصرّ على ضرورة رفع العقوبات عن الطاقة الإيرانية أو صناعة السيارات، وهناك اتفاق على هذا الجزء أيضًا".

إيران
المبعوث الروسي للمحادثات، ميخائيل أوليانوف

تفاؤل حذِر بشأن نتيجة محادثات فيينا

يأمل بايدن إبرام اتفاق مع طهران قبل الانتخابات الرئاسية الإيرانية في يونيو/حزيران، والتي من المرجح أن يفوز بها المتشددون.

وفي تغريدة عبر تويتر، أشار المبعوث الروسي للمحادثات، ميخائيل أوليانوف، إلى تفاؤل حذِر بشأن نتيجة محادثات فيينا.

وتابع: "من المبكر أن نشعر بالحماسة، لكن لدينا أسباب للتفاؤل الحذِر والمتزايد".

وقال رئيس شركة فيتول آسيا، مايك مولر، إنه من المؤكد أن إيران قد رفعت إنتاج نفطها الخام وصادراتها من المنتجات النفطية، ليس إلى الصين فقط، ولكن لأماكن أخرى أيضًا.

استكمال المفاوضات في غضون 3 أسابيع

أضاف مولر: "هناك الكثير من الطاقة الإنتاجية الفائضة المتبقية في أوبك، لكن إذا أديرت بحكمة، أعتقد أن هناك مساحة لعودة النفط من إيران، ومن المحتمل ألّا ترى كمية ضخمة من النفط الإيراني قبل شهر يوليو/تموز، لأن الجميع قد اشترى ما يكفي من النفط لشهر يونيو/حزيران".

وأكد أنه ليس هناك موعد نهائي، "المشاركون يهدفون إلى استكمال المحادثات بنجاح في غضون 3 أسابيع تقريبًا".

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى