رئيسيةأخبار الغازغاز

نيجيريا تطلق أولى حافلاتها المحلية العاملة بالغاز الطبيعي

ضمن مساعي استخدام الغاز بوصفه وقودًا انتقاليًا

دينا قدري

طرحت شركة الطاقة النيجيرية "أو إم إيه إيه" أولى حافلاتها المجمعة محليًا التي تعمل بالغاز الطبيعي، في إطار توجّه البلاد إلى زيادة الاعتماد على الغاز.

وتقوم الشركة بتصنيع المركبات ذات الوقود المزدوج المجهزة بالمصنع، لتلبية الطلب المتزايد على المركبات التي تعمل بمصادر طاقة أنظف داخل نيجيريا وعبر أفريقيا.

واستعرضت الشركة مصنعها في ولاية أنامبرا، وأظهرت قدرتها على تلبية متطلبات الطاقة لقطاع النقل وصناعة الطاقة بالغاز الطبيعي، وفقًا لما نقلته منصة أويل آند جاز ريبيبليك.

ثورة في صناعة الطاقة

قال المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة أو إم إيه إيه، تشينيدو أوغيجبو -خلال مشاركته في هذا الحدث-: "هذه بداية لاتجاه سيُحدث ثورة ليس فقط في صناعة النقل، ولكن في صناعة الطاقة في نيجيريا، من خلال تسريع استخدام موارد الغاز الطبيعي الوفيرة التي نتمتع بها".

وأشار إلى أن الحافلات متينة وأكثر دوامًا، لأنها تتكيف مع الطرق النيجيرية. كما تعمل الشركة على توسيع شبكتها على الصعيد الوطني، لضمان جودة خدمات ما بعد البيع وتوافر قطع الغيار.

كما شدد على أهمية الغاز، قائلًا: "سواء أحببنا ذلك أم لا، فإن تغيّر المناخ أمر حقيقي، واستخدام الغاز بوصفه وقودًا انتقاليًا يقلّل من الأضرار التي تسببها الكتلة الحيوية، ليس فقط على البيئة، ولكن على صحة الإنسان".

التوسع في الغاز

قال رئيس البرنامج الوطني للتوسع في الغاز، محمد إبراهيم: "لقد كانت أو إم إيه إيه شريكًا قويًا في البرنامج الوطني للتوسع في الغاز، ولا شك أن الشركة تسير على الطريق الصحيح لإحداث تأثير هائل في صناعات الطاقة والنقل".

من جانبها، أعربت المستشارة الخاصة لمحافظ ولاية أنامبرا للشؤون القانونية، بات إيغويبويكي، عن سعادتها بهذا الحدث، قائلة: "إنه لمن دواعي السرور أن نرى مثل هذه التطورات المبتكرة تحدث في ولاية أنامبرا. مع هذه التكنولوجيا، أعتقد أن أو إم إيه إيه ستصبح في النهاية علامة تجارية أساسية في الصناعة".

عقد الغاز

يأتي حدث إطلاق الحافلات في أعقاب إعلان الحكومة الفيدرالية عقد الغاز، وهو التزام بتنويع الاقتصاد ورؤية نيجيريا تقوم بتطوير موارد الغاز وتسويقها الخاصة بها.

وفقًا لمؤسسة النفط الوطنية النيجيرية، سيرتفع الطلب المحلي على الغاز الطبيعي من المستويات الحالية البالغة 1.5 مليار قدم مكعّبة يوميًا، إلى 7.4 مليار قدم مكعّبة بحلول عام 2027.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى