رئيسيةأخبار السياراتالتقاريرتقارير السياراتسيارات

خطة لإعادة تدوير بطاريات السيارات الكهربائية بعد انتهاء عمرها الافتراضي

30 مليون سيارة كهربائية متوقع إنتاجها بحلول 2030

محمد فرج

ينظر العديد من المواطنين على أن السيارات الكهربائية وسيلة لخفض انبعاثات الكربون والحد من التلوث والاعتماد على تكنولوجيا نظيفة في التنقل، ولكن هناك أسئلة عديدة تتعلق باستخدام السيارات الكهربائية، ومن أبرزها، مصير البطاريات الفارغة وسبل الاستفادة منها.

يهدف الاتحاد الأوروبي إلى إنتاج 30 مليون سيارة كهربائية بحلول عام 2030، وفي الولايات المتحدة، يجب أن تكون 90% من السيارات كهربائية بحلول عام 2050 وفقًا لتفويض الحكومة.

يقول المدير المشارك لمركز برمنغهام للدراسات الإستراتيجية بول أندرسون، في تصريحات لقناة بي بي سي: إن "معدل نمو الصناعة مرعب للغاية"، حسبما ذكر موقع نيوز ماكس.

ومن المعروف أن السيارات الكهربائية محايدة كربونيًا خلال سيرها على الطريق، لكن أندرسون يقول، إنه قلق بشأن نهاية عمرها الافتراضي -وخاصة ما يتعلق ببطارياتها.

السيارات الكهربائية

إعادة تدوير البطاريات

تابع أندرسون: "هناك صناعة قائمة على البطاريات واستهلاكها بشكل كبير، وفي فترة تتراوح بين 10 إلى 15 عامًا سيكون من المهم أن تكون هناك صناعة لإعادة تدوير البطاريات بعد انتهاء عمرها الافتراضي".

على عكس بطاريات الرصاص الحمضية في السيارات التي تعمل بالوقود الأحفوري، تستخدم السيارات الكهربائية بطاريات أيونات الليثيوم ، والتي يجب تفكيكها، تحتوي على مواد خطرة، ويمكن أن تنفجر إذا جرى تفكيكها بشكل غير صحيح.

قال أندرسون: "في الوقت الحالي، من الصعب جدًا الحصول على أرقام مفصلة عن النسبة المئوية لبطاريات الليثيوم أيون المعاد تدويرها، لكن النسبة التي يتحدث عنها الجميع تبلغ 5%، وقد تقلّ عن هذه النسبة بكثير في دول أخرى".

وتابع: "نتخيل صناعة أكثر كفاءة وفعالية من حيث التكلفة في المستقبل".

يعمل الاتحاد الأوروبي على ضمان عدم قيام المورّدين بتفريغ البطاريات القديمة فقط، وبعض الشركات المصنعة تبذل بالفعل جهودًا لإعادة التدوير.

السيارات الكهربائية
محطة لشحن السيارات الكهربائية- أرشيفية

الشركات تبدأ برنامج تجريبي لإعادة التدوير

تستخدم نيسان وفولكس فاغن البطاريات القديمة من سياراتهما في السيارات الموجّهة الآلية التي تسلّم قطع الغيار لعمّال المصانع، وتبدأ فولكس فاغن أيضًا برنامجًا تجريبيًا لإعادة التدوير.

قال مسؤول شركة فولكس فاغن، توماس تيدجي: "نتيجة لعملية إعادة التدوير، تجري استعادة العديد من المواد المختلفة، بخطوة أولى نركّز على معادن مثل الكوبالت والنيكل والليثيوم والمنغنيز، والأجزاء المفككة من أنظمة البطاريات مثل الألومنيوم والنحاس توضع في مسارات إعادة التدوير المعمول بها".

تقوم رينو بإعادة تدوير جميع بطاريات السيارات الكهربائية الخاصة بها، على الرغم من أن هذا لا يتجاوز 200 في السنة حاليًا.

قال مسؤول بشركة رينو، جان فيليب هيرمين: "نحن نهدف إلى أن نكون قادرين على معالجة 25% من سوق إعادة التدوير، ونريد الحفاظ على هذا المستوى من التغطية، ويغطي هذا إلى حدّ بعيد احتياجات رينو".

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى