منوعاتأخبار التكنو طاقةأخبار الطاقة المتجددةأخبار منوعةسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةعاجل

أوبك تطالب بحلول تكنولوجية أنظف وتعزيز الاقتصاد الدائري للكربون

مع توقع نمو الطلب على الطاقة إلى 25% بحلول 2045

دينا قدري

أكد الأمين العام لمنظمة الدول المصدّرة للنفط (أوبك)، محمد باركيندو، أن جائحة فيروس كورونا ذكّرت العالم بأهمية التعاون العالمي في مجال الطاقة، مع توقعه بـ"استمرار نمو الطلب عليها".

وقال -خلال مشاركته في الندوة الخامسة لوكالة الطاقة الدولية ومنتدى الطاقة الدولي ومنظمة أوبك، حول آفاق سوق الفحم والغاز-: "لقد كانت جائحة كورونا بمثابة تذكير صارخ بمدى أهمية التعاون العالمي في مجال الطاقة في مواجهة أزمات الصناعة الخطيرة، ودعم أسواق الطاقة المستقرة، وتغذية النمو الاقتصادي".

الطلب على الطاقة

في إشارة إلى توقعات النفط العالمية لعام 2020 -الصادرة عن منظمة أوبك- أوضح باركيندو أن الطلب العالمي على الطاقة الأولية يُتوقع أن يستمر في النمو على المدى المتوسط والطويل، إذ يرتفع بنسبة 25% بحلول عام 2045.

ومن المتوقع أن يظل النفط أكبر مساهم في مزيج الطاقة العالمي بنسبة 31%، بينما من المقرر أن يمثّل الغاز 28% والفحم 25%.

تحوّل الطاقة

من ناحية تحوّل الطاقة، أوضح باركيندو أنه "في منظمة أوبك، نعتقد أن حجم التحديات التي يمثلها تحوّل الطاقة سيتطلب منا الاستفادة من جميع الطاقات المتاحة".

وشدد على ضرورة البحث عن "حلول تكنولوجية أنظف وأكثر كفاءة، مثل استخدام الكربون وتخزينه، مع تعزيز الاقتصاد الدائري للكربون، بوصفه وسيلة لتحسين الأداء البيئي العام".

أهمية الحدث

في كلمته الافتتاحية، سلّط باركيندو الضوء على أهمية حدث اليوم وحسن توقيته في تعزيز حوار الطاقة والتعاون متعدد الأطراف، خاصةً في وقت يواصل فيه القطاع مكافحة جائحة كورونا ومعالجة آثارها على أسواق الطاقة العالمية.

وقال إن "ندوة اليوم هي جزء من برنامج عملنا المشترك المستمر بين وكالة الطاقة الدولية ومنتدى الطاقة الدولي ومنظمة أوبك".

وأضاف: "لقد اجتذبت هذه الأحداث المشتركة مشاركة رفيعة المستوى بشكل متزايد، ورُفعت القضايا المهمة التي نوقشت إلى جدول أعمال الطاقة العالمي. وقد عززت مبادرات الحوار هذه بشكل كبير الحوار بين المنتج والمستهلك".

سوق الفحم والغاز

عقدت وكالة الطاقة الدولية ومنتدى الطاقة الدولي ومنظمة أوبك، اليوم الأربعاء، الندوة الـ5 حول آفاق سوق الفحم والغاز، عبر تقنية التواصل المرئي.

ودرست الندوة تطورات سوق الغاز والفحم على المدى القصير إلى المدى الطويل، والتعافي من جائحة فيروس كورونا وتوقعات ما بعد الجائحة، وإزالة الكربون من الغاز، ودور الغاز والفحم في تحوّل الطاقة.

واستضافت الندوة وكالة الطاقة الدولية، وشارك في تنظيمها منتدى الطاقة الدولي ومنظمة أوبك.

وترأس الوفود المشاركة المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية فاتح بيرول، والأمين العام لمنتدى الطاقة الدولي جوزيف ماكمونيغل، والأمين العام لمنظمة أوبك محمد باركيندو.

برنامج العمل الثلاثي

ندوة اليوم هي جزء من برنامج العمل الثلاثي، الذي يتألف من حوارين عاديين آخرين، بالإضافة إلى حدث اليوم.

والحواران هما ندوة وكالة الطاقة الدولية ومنتدى الطاقة الدولي ومنظمة أوبك حول توقعات الطاقة، وورشة عمل وكالة الطاقة الدولية، ومنتدى الطاقة الدولي، ومنظمة أوبك المشتركة حول التفاعلات بين أسواق الطاقة المادية والمالية.

وأُنشئ هذان الحدثان السنويان وإقرارهما من قبل وزراء الطاقة في منتدى الطاقة الدولي الـ12 في مدينة كانكون المكسيكية، في عام 2010.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى