رئيسيةتقارير الطاقة المتجددةتقارير منوعةسلايدر الرئيسيةطاقة متجددةمنوعات

الرابحون من هدف بايدن خفض انبعاثات الكربون

الطاقة النظيفة والسيارات الكهربائية في المقدمة

دينا قدري

اقرأ في هذا المقال

  • تزايد الطلب على حلول الطاقة المتجددة والتقنيات التحويلية منخفضة الكربون
  • الشركات العالمية وضعت أهدافًا لإزالة الكربون في محاولة لمكافحة تغيّر المناخ
  • "صن رن" هي الأفضل في فئتها لتطوير الطاقة الشمسية وتخزين الكربون
  • توقّع اداء قوي لشركة أبتيف لتوريد مكوّنات السيارات الكهربائية
  • شركات التدفئة والتهوية وتكييف الهواء أخذت زمام المبادرة في تحديد أهداف إزالة الكربون
  • الكهرباء والنفط سيكون لهما دور في خفض الانبعاثات

أوضح محللو مورغان ستانلي أن الشركات التي يمكنها إزالة الكربون من الاقتصاد بكفاءة ستشهد على الأرجح نموًا قويًا لعقود قادمة، وحدّدوا 5 صناعات وأسهم تمثيلية قد تكون المستفيد الأكبر.

وشدّد المحللون على أن هذه الأسهم -ذات التقييم الرخيص والأهداف الصارمة لخفض الانبعاثات- قد تكون في وضع جيد لزيادة إزالة الكربون، نظرًا لأن السوق تهتم بمعدل التغيير أكثر من اهتمامها بالمستوى المطلق لانبعاثات الكربون.

يأتي ذلك عقب إعلان إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن مؤخرًا خفض انبعاثات غازات الاحتباس الحراري في الولايات المتحدة بحلول عام 2030 إلى نصف مستويات عام 2005، بينما وضعت الشركات العالمية أهدافًا خاصة بها لإزالة الكربون في محاولة لمكافحة تغيّر المناخ.

الطاقة النظيفة

من المرجح أن يرى المستثمرون طلبًا متزايدًا على حلول الطاقة المتجددة والتقنيات التحويلية منخفضة الكربون، بحسب ما أكدته مجلة بارونز الأميركية.

وجاء في مقدمة القائمة التي حددها المحللون في مذكّرتهم، قطاع الطاقة النظيفة -الذي تراجعت أسهمه عن أعلى مستوياتها الأخيرة، ويوفر فرصة شراء للمستثمرين على المدى الطويل.

يفضّل محللو مورغان ستانلي أسهم الطاقة النظيفة التي تتمتع بحواجز دخول، وتدفقات نقدية قوية.

صن رن للطاقة الشمسية

إحدى الشركات المفضلة لديهم هي شركة صن رن، ومقرّها سان فرانسيسكو، وهي الشركة "الأفضل في فئتها" لتطوير الطاقة الشمسية وتخزين الكربون على الأسطح.

تحقق الشركة بالفعل ما يقرب من مليار دولار من الإيرادات السنوية عن طريق بيع أنظمة الطاقة الشمسية السكنية والمنتجات والخدمات ذات الصلة.

وجادلوا بأن الفجوة المتزايدة بين ارتفاع تكاليف المرافق وانخفاض تكاليف الطاقة الشمسية ستكون بمثابة عنصر إيجابي آخر.

ارتفع سهم صن رن من 14 دولارًا فقط للسهم في بداية عام 2020، إلى ما يقرب من 100 دولار بحلول أوائل يناير/كانون الثاني 2021، لكنه انخفض منذ ذلك الحين إلى 55.69 دولارًا، بدءًا من يوم الجمعة.

ومن المتوقع نمو مبيعات الشركة بنسبة 50% في السنة المالية 2021، لكن الأرباح الإيجابية لا تزال بعيدة المنال.

السيارات الكهربائية

قال محللو مورغان ستانلي، إن سوق السيارات الكهربائية لديها أيضًا إمكانات نمو هائلة، نظرًا لأن صناعة السيارات التقليدية كانت مصدرًا مهمًا لانبعاثات الكربون.

ويتوقع المحللون رؤية استثمارات بمليارات الدولارات لإنشاء نقل مستدام عالي التقنية، وتسريع اعتماد السيارات الكهربائية.

نمو أبتيف

يعتقد المحللون أن شركة أبتيف -وهي مورّد مهم لمكونات السيارات الكهربائية والمواد الخام للبطاريات- يمكنها أن تشهد أداءً قويًا.

وذكروا أن سهم أبتيف ارتفع بنسبة 131% خلال الـ12 شهرًا الماضية، لكن إمكانات نموّه لا تحظى تقديرًا.

من المتوقع أن تزيد أبتيف أرباحها بنسبة 92% في عام 2021، ثم 36% أخرى في عام 2022، وهذا يعني أن السهم يجري تداوله حاليًا عند 39 ضعف أرباح 2021، و29 ضعف أرباح 2022.

التدفئة والتهوية وتكييف الهواء

تناولت المذكرة أيضًا صناعة التدفئة والتهوية وتكييف الهواء. فقد أخذت هذه الشركات زمام المبادرة في تحديد أهداف إزالة الكربون، وذلك بفضل التحسينات التكنولوجية التي يمكن أن تولّد كفاءة أكبر في استخدام الطاقة وعوائد أعلى للعملاء.

يتوقع فريق مورغان ستانلي أن أنظمة التدفئة والتهوية وتكييف الهواء عالية الكفاءة يمكن أن تزيد عن ضعف إجمالي السوق التي يمكن معالجتها في الصناعة على مدار الـ15 عامًا المقبلة.

وتُعدّ شركة جونسون جونترولز هي الاختيار المفضّل لمحللي مورغان ستانلي.

الكهرباء والنفط

قد يتفاجأ المستثمرون برؤية شركة المرافق العامة الأميركية العملاقة أميركان إلكتريك باور، وشركة الطاقة العملاقة أوكسيدنتال بتروليوم، تكملان القائمة.

في فبراير/شباط، أعلنت أميركان إلكتريك باور عن هدفها المتمثل في خفض انبعاثات الكربون بنسبة 80% من مستويات عام 2000 بحلول عام 2030، وتحقيق الحياد الكربوني بحلول عام 2050.

وفي الوقت نفسه، تُعدّ أوكسيدنتال بتروليوم من بين شركات الطاقة التي بدأت إزالة الكربون بشكل أكثر قوة من أعمالها ودعم المجالات غير المستثمرة من التقنيات منخفضة الكربون، التي تشمل الهيدروجين والوقود المتجدد واحتجاز الكربون.

كان سهم أوكسيدنتال بتروليوم يسير في مسار هبوطي لمعظم العقد الماضي، في حين يجري تداول أسهم أميركان إلكتريك باور بنسبة 16% أقلّ من الذروة الاخيرة التي بلغتها في فبراير/شباط الماضي.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى