سياراتأخبار السياراتأخبار الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددة

للحد من انبعاثات الكربون.. قطارات هيدروجين لنقل الركاب

نوار صبح

توصّل أعضاء البرلمان في الاتحاد الأوروبي إلى اتفاق، هذا الأسبوع، لجعل أهدافه المناخية الطموحة ملزمة قانونًا، ومن المتوقع أن تؤثّر الإجراءات الصارمة على الصناعات التي تتراوح من النقل إلى توليد الكهرباء.

وتعمل خطوط السكك الحديدية في دول الاتحاد الأوروبي بالكهرباء بنسبة 54% فقط، ويمكن لشركات التشغيل المملوكة للدولة مواجهة المزيد من الضغط لاستبدال المحركات الملوثة، حسبما أوردت وكالة بلومبرغ.

قطارات هيدروجينية

من المرتقب أن تطلق شركة "ألستوم" أول قطارات ركّاب تعمل بالطاقة الهيدروجينية في ألمانيا، لإرساء التكنولوجيا في أوروبا، حيث ستنقل القطارات خطًا إقليميًا بين بوكستيهود، خارج هامبورغ، ومدينة كوكسهافن الشاطئية.

ووفقًا لما ذكرت المديرة الإدارية في شركة السكك الحديدية "إل إن في جي"، كارمن شابل، ستبدأ العمليات التجارية في مارس/آذار المقبل، بعد فترة تجريبية طويلة على مسار بطول 123 كيلومترًا في مقاطعة ساكسونيا السفلى بألمانيا.

وستنتقل قطارات الركّاب "ألستوم 14 كوراديا إيلينت" على خط إقليمي بين مدينة بوكستيهود، خارج هامبورغ، ومدينة كوكسهافن الشاطئية.

تروّج "ألستوم" للقطارات التي تعمل بخلايا الوقود منذ أكثر من 5 سنوات بديلًا لمحركات الديزل التي ينبعث منها الكربون.

بالإضافة إلى المشروع الألماني، فازت "ألستوم"، ثاني أكبر مورّد لمعدات السكك الحديدية في العالم، في وقت سابق من هذا الشهر، بطلب من شركة السكك الحديدية الوطنية الفرنسية، لتوريد قطار هجين يعمل بالهيدروجين والكهرباء، وحصلت على عقود أخرى في ألمانيا وإيطاليا.

بدورها، تطوّر شركة "سيمنس" المنافسة قطارات الهيدروجين، ومن المتوقع أن تنمو السوق الأوروبية لتصل إلى عشرات المليارات من الدولارات في السنوات المقبلة مع زيادة في صرامة قواعد الانبعاثات.

ولا يُعدّ هذا حلاً عمليًا اعتمادًا على المسار، في حين يمكن استخدام حزم البطاريات أو خطوط الطاقة لتزويد السفر بالسكك الحديدية بالكهرباء وتقليل التلوث.

سوق رئيسة

قال الرئيس التنفيذي لشركة "ألستوم "، هنري بوبارت لافارج، يوم الأربعاء، إن أوروبا ستكون بالتأكيد "السوق الرئيسة"، مستشهدًا بفرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة كونها دولًا لديها أساطيل ديزل كبيرة.

وقال هنري بوبارت لافارج، إن إمدادات الوقود والبنية التحتية بحاجة إلى التوسع، لكن "القطارات جاهزة".

ووفقًا لمحللي مؤسسة مورغان ستانلي، توجد احتمالات نمو كبيرة لقطارات الهيدروجين في أوروبا، ويقدّرون أنه بحلول منتصف القرن، يمكن أن تتراوح قيمة القطاع بين 24 مليار دولار أميركي و 48 مليار دولار.

ويمكن أن تشكّل القطارات التي تعمل بالهيدروجين عُشْر القطارات التي لم تُزَوَّد بالكهرباء، بحلول عام 2030. وتتوقع "ألستوم" استبدال أكثر من 5 آلاف قطار ركّاب تعمل بالديزل في أوروبا بحلول عام 2035 تقريبًا.

وتقول أيضًا، إن ربع جميع القطارات في دول الاتحاد تستخدم الوقود، وسيتعين عليها التقاعد بحلول منتصف القرن تقريبًا لتحقيق أهداف المناخ.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى