منوعاتأخبار منوعةسلايدر الرئيسية

استطلاع رأي يوقف مشروعات الفحم في جبال ألبرتا الكندية

الحكومة تستجيب إلى رأي غالبية المواطنين

حياة حسين

استجابت حكومة إقليم ألبرتا في جنوب كندا إلى سكانها الرافضين مشروعات الفحم في جبالها، حسبما ذكر موقع "رد ديير أدفوكيت" يوم الجمعة.

وكان 25 ألفًا من المواطنين قد شاركوا في استطلاع رأي عن الخطوة القادمة لسياسة الفحم في الإقليم، إذ جرى عبر الإنترنت، وبدأ في 29 مارس/آذار الماضي، وأُعلنت نتائجه الأولية يوم 19 من أبريل/نيسان الجاري.

غالبية المواطنين يرفضون

وفقًا للاستطلاع، فإن غالبية المواطنين يعتقدون أن الاعتماد على الفحم في عمليات التطوير لا يناسب بعض المناطق في ألبرتا. بينما ترى نسبة ثلث سكان الإقليم أن الحكومة يمكنها أن تستخدم الفحم.

وبناء على نتيجة الاستطلاع، قررت الحكومة تعليق العمل في مشروعات استكشاف الفحم في أراضي الفئة 2، وهي جزء من الجبال الصخرية الجنوبية، والهضاب المرتفعة "فوثهيل".

وقال بيان حكومي إن نتائج الاستطلاع كشفت عن مخاوف كبيرة لدى كثير من المواطنين من مشروعات استكشاف الفحم.
وأضاف البيان أن لجنة سياسة الفحم -وهي تتكون من مجموعات مستقلة تشكّلت لقيادة المشاركة العامة في وضع سياسة الفحم الحديثة- أوصت بوقف مشروعات الفحم في أراضي الفئة 2.

وعقب إعلان نتائج الاستطلاع الأولية، أمرت وزيرة الطاقة، سونيا سافاج، شركات الفحم بوقف المشروعات مباشرة. كما أعلنت الشركات عن عزمها التعاون مع حكومة الإقليم لتنفيذ القرار.

وقالت الوزيرة: "أشكر كل المواطنين الذين شاركوا في الاستطلاع المبدئي.. لقد كانت أصواتكم مسموعة، ونحن ملتزمون بالحوار بشأن تنمية مشروعات الفحم في الإقليم".

وأضاف ممثل لجنة سياسة الفحم، رون والاس، أن "تعليق مشروعات الفحم في الفئة 2 من الأراضي خطوة ضرورية، للتأكيد أن المشاركة العامة عملية قابلة للاستمرار.. ونحن نحثّ المواطنين على استمرار المشاركة في وضع الخطوات القادمة التي سنقدمها إلى الحكومة في شكل توصيات".

خطة سرية للفحم

يُذكر أن الاستطلاع مستمر عبر الإنترنت، للحصول على آراء المواطنين ومقترحاتهم بشأن الخطوات المقبلة.

وعلّقت عضوة الحزب الديمقراطي الجديد المعارض، مارلين سكيميدت، قائلة: "إنها خطوة إيجابية لعشرات الآلاف من المواطنين الذين احتجّوا على خطة الحكومة الحالية السرية لمشروعات الفحم".

وانتقدت موقف الحكومة، بسبب تطويرها مشروعات فحم سابقًا، دون استشارة المواطنين.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى