طاقة متجددةالتقاريرتقارير الطاقة المتجددةرئيسيةعاجل

مصر توقع اتفاقية تمويل و3 مذكرات تفاهم للتحول نحو الاقتصاد الأخضر

ضمن فعاليات زيارة رئيسة البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية

وقّعت مصر اتفاقيات اليوم الخميس، في إطار إستراتيجية الدولة نحو تعزيز الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر، وتبني عديد من السياسات في هذا الشأن.

وشهدت أروقة وزارة التعاون الدولي توقيع اتفاقية تمويل تنموي و3 مذكرات تفاهم بين البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، والقطاعين الحكومي والخاص، بهدف تعزيز التحول نحو الاقتصاد الأخضر والمدن المستدامة، ودعم الجهود التي يقوم بها القطاع الخاص للتوسع في إنتاج الطاقة الشمسية.

وجاء ذلك ضمن فعاليات الزيارة التي تقوم بها رئيسة البنك أوديل رينو باسو، إلى القاهرة، والتي تُعدُّ الزيارة الخارجية الأولى لها إلى المنطقة عقب توليها المهمة في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

مصر - وزيرة التعاون الدولي
رئيسة البنك الأوروبي ووزيرة التعاون الدولي المصرية - الصورة من الوزارة (22 أبريل 2021)

مصر تتجه إلى برنامج المدن الخضراء

شهدت وزيرة التعاون الدولي، الدكتورة رانيا المشاط، ووزير التنمية المحلية اللواء محمود شعراوي، توقيع 3 مذكرات تفاهم، بين البنك ومحافظتي القاهرة والإسكندرية وهيئة المجتمعات العمرانية، لضم المحافظتين ومدينة السادس من أكتوبر إلى برنامج البنك الرائد "المدن الخضراء".

ويستهدف برنامج البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية "المدن الخضراء"، مساعدة المدن على مواجهة التحديات البيئية وتحسين جودة الحياة، ومكافحة آثار تغيّر المناخ، من خلال خطة عمل تُنفّذ بالتعاون مع البنك، للتحول نحو المدن الخضراء، وإتاحة التمويلات الخضراء إلى المشروعات المستهدف تنفيذها في مختلف المجالات؛ ويستهدف ضمّ 100 مدينة حول العالم بحلول 2024.

وفي هذا الإطار صرحت المشاط بأن مصر تمضي قدمًا من خلال خطط واضحة نحو التحول إلى الاقتصاد الأخضر، لتصبح نموذجًا إقليميًا رائدًا في هذا المجال، في ظل ما يمثله ذلك من أهمية قصوى للحفاظ على البيئة وتحقيق التعافي والنمو المستدامين.

وأوضحت أن مصر تسعى لتطوير بنيتها التحتية من خلال عدد كبير من المشروعات في مجالات النقل والطاقة الجديدة والمتجددة والمدن الذكية، وغيرها، بما يتوافق مع معايير الاستدامة البيئية، ويعزز استدامتها، ويقلّل انبعاثات الغازات الضارة، ويطلق العنان نحو المستقبل المستدام.

وأشارت إلى أن الشراكة مع البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية من خلال برنامج المدن الخضراء تدعم توجه الدولة نحو التحول إلى الاقتصاد الأخضر، من خلال المدن المستدامة، كما أنها تسرع وتيرة تحقيق أهداف التنمية المستدامة لعام 2030.

مصر
رئيسة البنك الأوروبي ووزيرة التعاون الدولي المصرية - الصورة من الوزارة (22 أبريل 2021)

الشراكة بين مصر والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار

من جانبه، أكد وزير التنمية المحلية أن علاقات التعاون بين مصر والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية تشهد تطورًا كبيرًا وشراكة تعتز بها الحكومة المصرية.

وقال إن البنك الأوروبي يعد شريكًا رئيسًا للوزارة في مشروع تطهير مصرف كيتشنر -مكون المخلفات الصلبة بقيمة 79 مليون يورو- الذي يُنفّذ في 3 محافظات هي الغربية وكفر الشيخ والدقهلية.

وأضاف أن "الشراكة ضمن مبادرة المدن الخضراء بدأت منذ اللقاءات الأولى بيننا أثناء مؤتمر المدن الخضراء بمدينة ستوكهولم عام 2018، وكذلك خلال زيارة العاصمة البريطانية لندن في يوليو/تموز 2019، للمشاركة في مؤتمر المدن الخضراء".

وأوضح أنه التقى المسؤولين وقيادات البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، "وعبرت لهم عن تطلعنا لدعم مبادرة البنك المهمة للمدن الخضراء ومساندتها والاستفادة منها، في إطار إعداد خطط العمل والدراسات الاستراتيجية للتنمية الخضراء للمحافظات والمدن التي ترتبط مع البنك بمشروعات محفزة ومموَّلة منه".

كهربة خطوط النقل

أوضح "شعراوي" أن كلاً من محافظتي القاهرة والإسكندرية تقدمت بمشروعات محفزة في مجال النقل العام، خاصة تجديد خط المترو الثاني وتطويره في القاهرة، وتطوير خط السكة الحديد (مترو الإسكندرية) وتشغيله بالكهرباء، بالإضافة إلى مشروعات أخرى في مجال البنية التحتية الخضراء في المحافظتين.

وأكد تطلعه إلى مزيد من التعاون بين وزارة التنمية المحلية والبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، لتحقيق العوائد الاقتصادية والبيئية والاجتماعية المرجوة.

من جانبها، قالت أوديل رينو باسو إن البنك الأوروبي يتطلع للعمل مع مصر في تنفيذ البرنامج الرائد للمدن الخضراء، لدعم تطوير البنية التحتية مع مراعاة المعايير البيئية، وبناء مستقبل أفضل وأكثر استدامة للسكان.

وأضافت: "تُعدُّ المساهمات التي يوفرها شركاؤنا -من بينهم صندوق التعاون الفني TaiwanBusiness-EBRD، وحكومة النمسا، عبر صندوق CREATE الذي يديره البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية- أساسية في توفير الدعم اللازم لتنفيذ خطط العمل في المدن الخضراء في مصر".

مصر
المسؤولون المصريون ورئيسة البنك الأوروبي - الصورة من وزارة التعاون الدولي (22 أبريل 2021)

تقييم المخاطر البيئية

قال نائب وزير الإسكان، الدكتور سيد إسماعيل، إن مشروع المدن الخضراء يستهدف تعزيز التعاون الفني في مجال الاستدامة، وتقييم المخاطر البيئية والتغلب عليها، من خلال منهجية شاملة لتحقيق الآثار المطلوبة وتحديد المشكلات البيئية والعمل على حلها.

وأضاف أن مشروع المدن الخضراء يتكامل مع المشروعات الأخرى بين الوزارة والبنك الأوروبي، لتعزيز إستراتيجية الدولة للتحول نحو الاقتصاد الأخضر، وتدشين مدن الجيل الرابع بما يعزز النمو المستدام ويخلق فرص العمل.

ويستهدف برنامج المدن الخضراء التابع للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية، توفير التمويل والاستثمارات اللازمة لتتحول المدن إلى خضراء، من خلال تمويلات تصل إلى 2.5 مليار يورو (3 مليارات دولار أميركي)، لا سيما أن 75% من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري تأتي من المدن، وهو ما يعكس أهمية البرنامج في مكافحة التغيرات المناخية.

ومن خلال الدعم الذي يوفّره البنك والجهات الدولية المشاركة في البرنامج، تضع كل مدينة -داخل برنامج المدن الخضراء- خطة عمل واضحة محددة، وفقًا للأولويات الخاصة بمواجهة التحديات البيئية الأكثر إلحاحًا.

لقراءة المزيد..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى