التقاريرتقارير السياراترئيسيةسيارات

انخفاض محطات الشحن يهدد تجربة السيارات الكهربائية في الهند

تجربة رجل الأعمال "بانو" تكشف عن معوقات كثيرة

حياة حسين

اقرأ في هذا المقال

  • الهند تسعى لتكون دولة قائدة في صناعة السيارات مثل أميركا والصين
  • نيودلهي يقطنها أكثر من 30 مليون نسمة، ولا يوجد بها سوى 72 محطة شحن كهربائي
  • زيادة الجمارك على واردات السيارات الكهربائية ومكوناتها لتشجيع الصناعة المحلية
  • 5 شركات من بينها تاتا تسيطر على الإنتاج المحلي
  • العاصمة الهندية تمنح حوافز لمشتري السيارات الكهربائية

تكشف تجربة المقاول الهندي المستقل إتش إس بانو، مع السيارات الكهربائية، جانبًا من مشكلات تواجه هذا النوع من السيارات في دولة بحجم قارّة، وعدد سكانها يتجاوز المليار نسمة بعدّة ملايين، تعرقل انتشارها.

يحكي بانو قصته مع السيارة الكهربائية لموقع "ذا ريدجفيلدبرس" قائلًا: إن أولى معاناته معها كان في عملية الشحن، حيث اشترى سيارة من طراز نيكسون إكس زد+، من إنتاج شركة تاتا، ووجد أنها تحتاج كل 200 كيلو متر إلى إعادة الشحن"، وهو أقلّ بنحو 115 كيلو مترًا من المسافة المفترضة، وفقًا لبيانات الشركة المنتجة.

محطات شحن قليلة

يخشى بانو الاعتماد على سيارته في قضاء حوائجه خارج المدينة في نيودلهي -العاصمة-، بسبب عدم وجود عدد كافٍ من محطات الشحن.

ففي شوارع الهند الواسعة، سيكون من النادر رؤية السيارات الكهربائية، فهي لا تزال قليلة، رغم أن هناك أكثر من 300 مليون مركبة تجري في شوارعها، معظمها من السيارة ذات الثلاث عجلات، والتي تسمّى (التوكتوك).

غير أن الهند لديها خطة طموحة، لتكون الغلبة لتلك السيارة الكهربائية، لكن يبدو أن هناك مشكلات تكنولوجية وتشريعية تقف في طريق هذا الطموح، حسبما ذكر الموقع اليوم الإثنين.

وفي مارس/آذار الماضي، بيعت نحو 25.6 ألف سيارة كهربائية في كل أنحاء الهند، 90% منها بعجلتين أو ثلاث.

وفي 2019، سجلت مبيعات السيارات الكهربائية 400 ألف سيارة، وهي أقلّ من 0.2% من إجمالي المركبات في الهند هذا العام.

ربما أغرى بانو بشراء السيارة الكهربائية، بسبب خفض تاتا للسعر بنحو 1770 دولارًا، لتصل قيمتها إلى 22.74 ألف دولار، وهو يزيد بمقدار الضعف عن مثيلتها التي تعمل بالوقود.

ويقول بانو: "إنها سيارة جيدة، وسعيد أني أقودها، ولكن يبقى الخوف من انتهاء الشحن في منتصف الطريق وعدم ايجاد بديل".

سيارة غير مفيدة

غير أن أشوك كومار، الذي يعمل سائق سيارة أجرة، يقول، إن سيارته الكهربائية تستغرق 12 ساعة لشحنها في المنزل، في حين إنها لا تعمل أكثر من 5 ساعات، ويضيف أنها "بالتأكيد غير نافعة".

ويضطر كومار إلى العودة إلى المنزل لشحن السيارة، بسبب قلة عدد محطات الشحن.

على سبيل المثال، في نيودلهي -التي يقطنها 31 مليون شخص- لا يوجد سوى 72 محطة نشطة، وهناك 100 أخرى ستدخل السوق قريبًا، حيث تسعى العاصمة إلى تحويل ربع مركباتها إلى كهربائية.

يرى المسؤولون في الهند، أن علاج التلوث في شوارعها، يكون بالتحول إلى السيارات الكهربائية، مع أن معظم الكهرباء المولدة في بعض المناطق تكون من محطات الفحم شديدة التلويث للبيئة.

و قدّمت العاصمة أول الخطوات التشجيعية للمشترين، عبر مجموعة من الحوافز، مثل الإعفاء من ضريبة الطرق ورسوم التسجيل، لحثّهم على التخلي عن سيارات الغاز والديزل القديمة، واستبدال السيارات الكهربائية بها.

استبعدت حكومة نيودلهي مؤخرًا السيارة نيكسون إكس زد+ ونيكسون إكس إم من حزمة حوافز تقدّمها للسيارات الكهربائية، بسبب قصر المسافة التي تسير بها للشحنة الواحدة.

ورغم أن تجربة "بانو" مع النوع الأول، أكدت أن المسافة التي يمكن أن تقطعها للشحنة الواحدة لا تتجاوز 200 كيلومتر، فإن شركة تاتا المنتجة للنوعين، أوضحت أن سيارتها تسير 315 كيلومترًا، لكن هذا يعتمد على عوامل أخرى، مثل مدى تشغيل التكييف، وقيادة الفرد نفسه، واعتمدت على شركة أبحاث في تحديد تلك البيانات.

سيطرة 5 شركات

تسيطر 5 شركات هندية على معظم إنتاج السوق المحلية من السيارة الكهربائية، وهي تاتا، ماهيندرا آند ماهيندرا المحدودة، أم جي موتورز إنديا، أوليكترا غرينتك، وأيضًا جيه بي أم أوتو.

ومع ذلك، يشهد إنتاج السيارة الكهربائية ومكوناتها تباطؤًا بسبب ضعف الطلب.

وحتى الذين اشتروا السيارات الكهربائية اعتمدوا على الاستيراد الرخيص من الأنواع الرديئة، ما أضاف لشكاوى المستهلكين.

لذلك قامت الهند العام الماضي بزيادة الجمارك على السيارات الكهربائية المستوردة ومكوناتها، بما فيها بطارية الليثيوم أيون مرتفعة السعر، بهدف تشجيع الصناعة المحلية.

ويبدو أن تلك الجمارك شجعت الشركات، حيث أعلن عدد منها مشروعات جديدة، مثل تاتا التي تخطط لاستثمار 54 مليون دولار في تصنيع بطارية الليثيوم-أيون في ولاية غوجارات.

وقال رئيس قطاع السيطرة الكهربائية في مركز العلوم والبيئة، موشومي موهانتي: "بالنسبة لجانب العرض، سيكون على الحكومة وضع إطار تشريعي يراقب الجودة والتقنيات ومعايير الأمان في السيارات الكهربائية".

شغف هندي بصناعة السيارات

الدولة الهندية الكبيرة لديها شغف عظيم بأن تكون مثل أميركا واليابان والصين، وهي دول تقود صناعة السيارات العالمية.

ويعمل داخل هذا القطاع في الهند نحو 35 مليون شخص بشكل مباشر أو غير مباشر، ويسهم بنسبة 7% في الدخل المحلي.

وكي تتعافى من آثار كوفيد-19، تخطط الهند لمضاعفة صادراتها من المركبات ومكوناتها في السنوات ال5 المقبلة، بجزء من إجراءات عديدة.

وسعي الهند للسيارة الكهربائية هو اتجاه عالمي، حيث زادت مبيعاتها 40% في 2019، لتمثّل نسبة 2.6% من إجمالي مبيعات السيارات في العالم، حسبما ذكرت وكالة الطاقة الدولية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى