طاقة متجددةأخبار الطاقة المتجددةرئيسية

إكسل إنرجي تتوقف عن شراء الكهرباء من أكبر محطة طاقة شمسية في كولورادو

مقابل 41 مليون دولار

محمد فرج

قررت شركة الطاقة الأميركية "إكسل إنرجي" التوقف عن شراء الكهرباء من أكبر محطة للطاقة الشمسية في وادي سان لويس في ولاية كولورادو الأميركية.

ومن المقرر أن تدفع الشركة 41 مليون دولار إلى الحكومة، مقابل تنفيذ هذا الإجراء، وفقًا للعقود الموقعة في وقت سابق.

وتشتري شركة إكسل إنرجي -متخصصة في توفير خدمات الكهرباء والغاز الطبيعي- الكهرباء المنتجة من محطة الطاقة الشمسية، البالغ طاقتها 30 ميغاواط في جنوب كولورادو منذ عام 2012، عندما كان المشروع -المدعوم فيدراليًا- واحدًا من أوائل المشروعات من نوعها وأكبر مشروع يستخدم هذه التكنولوجيا، حسبما ذكر موقع ويند أكشن.

أحد مقرات شركة إكسل إنرجي
أحد مقرات شركة إكسل إنرجي

تكاليف باهظة حال الاستمرار

تقول الشركة إنه من الصعب الحفاظ على المحطة واستمرارها نظرًا إلى التكلفة المرتفعة جراء تنفيذ ذلك، بعد أن بدأت أجزاء من مشروع الطاقة الشمسية في التوقف ولا توجد بدائل جاهزة.

وأشارت إلى أن الخروج من اتفاقية شراء الطاقة سيوفر الملايين على مدى السنوات الـ11 المقبلة.

وأبرمت شركتا إكسل إنرجي وكيبكو سولار مالكة المشروع اتفاقية لإنهاء عقد شراء الطاقة، واقترحتا أن يُعلن لمنظمي المرافق العامة أن إكسل إنرجي سوف تدفع 41 مليون دولار أميركي إلى وزارة الطاقة الأميركية رسوم إنهاء مبكرة.

وكانت الولايات المتحدة الأميركية اتخذت خطوات كبيرة للتوسع في مشروعات الطاقة المتجددة، والاعتماد على السيارات الكهربائية، لتقليص الانبعاثات وتحقيق الحياد الكربوني.

التوسع في الطاقة المتجددة

وقّع الرئيس الأميركي جو بايدن أمرًا تنفيذيًا في يناير/كانون الثاني، يهدف إلى زيادة إمكانات الرياح البحرية إلى أقصى حد، وحدد طاقة الرياح عنصرًا رئيسًا في جهود الدولة لمكافحة تغيّر المناخ.

وتلعب مصادر الطاقة المتجددة -مثل الرياح والطاقة الشمسية- دورًا مهمًا في الجهود المبذولة للوصول إلى انبعاثات كربون صفرية بحلول منتصف القرن.

كما تخطط وزارة الداخلية الأميركية لبدء طرح عقود الإيجار في وقت لاحق من هذا العام لـ"منطقة طاقة الرياح" الجديدة في خليج نيويورك، حيث تعد المياه ضحلة نسبيًا بين لونغ آيلاند وساحل نيوجيرسي.

وتسعى إدارة بايدن لخفض تكاليف إنتاج الطاقة الشمسية بما يزيد على 60%، في إطار سعي الرئيس الأميركي لإزالة الكربون من شبكة الكهرباء الأميركية بحلول عام 2035.

وخصّصت وزارة الطاقة 128 مليون دولار للبحث عن خلايا بيروفسكايت (خلايا شمسية مصنوعة من الكريستال) الشمسية، وفقًا لما نقلته منصة "كيه إكس إيه إن".

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى