رئيسيةأخبار النفطعاجلنفط

مصادرة غير مباشرة.. المكسيك تقر قانونًا يعزز سيطرة الدولة على سوق الوقود

يسمح لـ"بيمكس" بالسيطرة على منشآت شركات النفط

وافق البرلمان المكسيكي على مشروع القانون، الذي اقترحه الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، والذي يعزز سيطرة الحكومة على سوق الوقود المحلية.

مشروع القانون حظي بتأييد غالبية مجلس النواب، حيث صوّت له 271 عضوًا، مقابل معارضة 134 عضوًا وامتناع 8 أعضاء عن التصويت، ويمنح شركة النفط الحكومية بتروليوس مكسيكانوس "بيمكس" سيطرة أكبر على سوق الوقود في البلاد، حسبما ذكرت وكالة بلومبرغ.

كانت سوق الوقود في المكسيك قد جذبت، بعد تحريرها، استثمارات من كبرى شركات النفط العالمية مثل رويال داتش شل وبي بي وشيفرون وإكسون موبيل.

قانون الطاقة الجديد

أحيل مشروع القانون إلى مجلس الشيوخ الذي يمتلك فيه الحزب الحاكم وحلفاؤه الأغلبية، وفي حال الموافقة على القانون فإنه سيؤدي إلى تغيير قانون الطاقة في البلاد، ويوسّع سيطرة الحكومة على توزيع واستيراد وتسويق الوقود.

القانون يتيح للحكومة تعليق التراخيص الصادرة للشركات الخاصة تحت دعاوى ألأمن القومي أو أمن الطاقة في البلاد، بالإضافة إلى السماح لـ"بيمكس" بالسيطرة على المنشآت الخاصة التي عُلِّقَت تراخيصها.

مصادرة غير المباشرة

وصف عدد من الخبراء القانون الجديد بأنه محاولة لإعادة بيمكس إلى مجدها السابق، بعد أن فقدت المنافسة خلال السنوات الماضية، لتقادم بنيتها التحتية.

وصف أستاذ القانون في جامعة إبيرومريكانا والمتخصص في قضايا الطاقة أوسكار لوبيز فيلاردي القانون الجديد بـ "المصادرة غير المباشرة" لأصول تجّار الوقود بالتجزئة، حيث إنه يسمح للدولة بالسيطرة على إدارة وعمليات حامل التصريح إلى أجل غير مسمى لأسباب ذاتية، ودون أن يكون هناك خرق فعلي لالتزاماتها".

خيارات تجّار النفط في المكسيك

من جانبها، قالت الرابطة الوطنية لتجار الوقود بالتجزئة، إن الشركات والمجموعات في قطاع الوقود التي لديها تصاريح تدرس الخيارات القانونية للدفاع عن مصالحها.

كانت المكسيك قد سمحت في عام 2016 لشركات أخرى غير بيمكس باستيراد وتوزيع وبيع الوقود لأول مرة منذ تأميم الصناعة في عام 1938، ومنذ ذلك الحين، استثمرت كبرى شركات النفط في العالم بقوة في المكسيك، بالإضافة إلى بناء محطات لتخزين الوقود والبنية التحتية اللوجستية لجلب المزيد من النفط إلى البلاد.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى