نفطأخبار النفطرئيسية

للمرة الثالثة.. إكسون موبيل تخفض إنتاج النفط في غايانا

بسبب مشكلة ميكانيكية

محمد فرج

خفضت شركة إكسون موبيل إنتاج النفط الخام في مشروعها البحري ليزا 1 في غايانا إلى 30 ألف برميل يوميًا، بسبب مشكلة ميكانيكية في ضاغط الغاز بالمنصة البحرية.

وتأمل إكسون موبيل في حلّ المشكلة التقنية لتصل إلى 120 ألف برميل يوميًا من وحدة إنتاج وتخزين وتفريغ ليزا.

وقالت الشركة، إن مشكلة في كاتم الصوت للضاغط دفعتها إلى خفض الإنتاج للحفاظ على حقن الغاز وإمدادات الطاقة وتقليل حرق الغاز إلى أدنى حدّ، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

وأوضحت أن فريقًا من إكسون وشركة مان إنرجي سوليوشنز لصناعة المعدّات ومشغّل السفن "إس بي إم" يقومون بتقييم الإصلاحات.

وتعدّ هذه هي المرة الثالثة التي تخفض فيها إكسون إنتاج النفط الخام على سفينة ليزا ديستني العائمة للإنتاج والتخزين والتفريغ بسبب مشكلات ضاغط الغاز منذ بدء الإنتاج في ديسمبر/كانون الأول من عام 2019.

أداء أقلّ من توقعات إكسون موبيل

تشعر إكسون موبيل بخيبة أمل كبيرة من قضايا التصميم واستمرار ضعف أداء وحدة غايانا، وتعمل مع مان إنرجي سوليوشنز لصناعة المعدّات ومشغّل السفن إس بي أم لتصحيح الوضع.

واكتشفت إكسون التي تدير مجمّع ستابروك بجزء من تحالف مع شركة هيس كورب وشركة سينوبك الصينية المحدودة، أكثر من 8 مليارات برميل من الاحتياطيات المؤكدة على ساحل غايانا.

وأعلنت في وقت سابق أنها تعتزم اتخاذ قرار نهائي بشأن الاستثمار في مشروع بايارا في شهر سبتمبر/أيلول المقبل.

وكانت إكسون موبيل قد خططت في البداية لتنفيذ المشروع في عام 2023، لكنها حذّرت من احتمال تأجيله، مؤكدة أن هذا الأداء هو أقلّ من توقعاتها.

الحدّ من حرق الغاز الطبيعي

من المقرر أن تحوّل هذه الاكتشافات اقتصاد غايانا المعتمد على التعدين والزراعة الذي يعاني من الفقر، ومع ذلك، ضغطَ المسؤولون مرارًا على شركة إكسون للحدّ من حرق الغاز الطبيعي المرتبط به من عمليات استخراج النفط الخام، مشيرين إلى التأثير البيئي.

يُذكر أن شركة إكسون موبيل تكبّدت خسائر قيمتها 1.1 مليار دولار في الربع الثاني من العام الماضي، وهي أول خسارة فصلية متعاقبة للشركة.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى