التقاريرتقارير الطاقة المتجددةرئيسيةطاقة متجددةعاجل

مسح: مخاوف تغيّر المناخ عالميًا أقل حدة خلال 2021

مع تسارع التحول نحو الطاقة النظيفة

أحمد شوقي

مع الاتجاه المتزايد نحو التحوّل للطاقة النظيفة، يبدو أن القلق بشأن تغيّر المناخ لدى رؤساء الشركات حول العالم بدأ في التراجع.

وبحسب المسح السنوي الـ24 للرؤساء التنفيذيين حول العالم، الذي أجرته شركة برايس ووترهاوس كوبرز، حلّ تغيّر المناخ في مكانة متأخرة بقائمة تهديدات عام 2021.

وتشمل قائمة التهديدات كذلك مسار الوباء والأزمة الصحية، وعدم اليقين بشأن السياسات الضريبية والتنظيمية، وشكوك بشأن النمو الاقتصادي.

واستطلع هذا المسح أراء 5050 رئيسًا تنفيذيًا في 100 دولة ومنطقة حول العالم خلال شهري يناير/كانون الثاني وفبراير/شباط الماضي.

مخاوف تغيّر المناخ

الأمر الأكثر إثارة للدهشة في قائمة التهديدات الخاصة بالرؤساء التنفيذيين في 2021، هو أن تغيّر المناخ لم يأت على رأس أولويات المخاطر.

ويرى نحو 30% من الرؤساء التنفيذيين تغيّر المناخ بصفته مصدر قلق بالغ هذا العام، مقارنة مع 24% في العام الماضي.

وفي حين يبدو هذا بمثابة قفزة ملحوظة، لكن في سياق القلق المتزايد بشأن جميع التهديدات، فإن هذا يُمثّل زيادة هامشية فقط.

وعلاوة على ذلك، أفاد 27% من الرؤساء التنفيذيين بأنهم غير مهتمين على الإطلاق أو غير قلقين للغاية بشأن تغيّر المناخ.

ليس هذا فحسب، بل إن 60% من الرؤساء التنفيذيين لم يضعوا بعد تغيّر المناخ في الاعتبار ضمن أنشطة إدارة المخاطر.

صعوبات كبرى

رغم ذلك، تمثّل مسألة إزالة الكربون تحدّيًا خاصًا لبعض الصناعات والمناطق.

ويقول الرئيس التنفيذي للشركة الهولندية إس إتش في هولدنجز، جيروين دروست، إن الشركة تُولي تركيزًا كبيرًا لوقود الطاقة المتجددة، بهدف الوصول إلى توفير طاقة من مصادر متجددة بنسبة 100% بحلول عام 2040.

ويضيف: لكن في الوقت الحالي، هذا أمر غير ممكن، من الوهم الاعتقاد بأن العالم يمكنه الاستغناء عن النفط والغاز.

الطاقة النظيفة

على الرغم من التحديات غير المسبوقة في العام الماضي، فإن عددًا متزايدًا من الشركات حول العالم أعلن خططه بشأن الوصول إلى الحياد الكربوني.

وكان التأثير البيئي أكبر مجال يحتاج فيه الرؤساء التنفيذيون للمزيد من التقارير عنه، على الرغم من أن مساهمة الشركات لا تزال متأخرة عن الأهداف الحكومية.

اقرأ أيضًا..

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى