منوعاتأخبار منوعةالتقاريرتقارير منوعةرئيسيةعاجل

تعدين البيتكوين يعرقل خطط الصين لتحقيق الحياد الكربوني

مستوى الاستهلاك السنوي للطاقة في البيتكوين يعادل دولًا صغيرة ومتوسطة

محمد فرج

جذبت العملات المشفرة اهتمام العديد من رجال الأعمال والشركات في الأشهر الماضية، وأدّى التوسع في أنشطة تعدين البيتكوين إلى استهلاك ضخم في الطاقة.

ووفقًا لدراسات سابقة، فإن مستوى استهلاكها السنوي للطاقة يعادل مستوى البلدان الصغيرة والمتوسطة الحجم، مثل الدنمارك أو أيرلندا أو بنغلاديش، ما يتسبّب بشكل غير مباشر في انبعاثات كربونية ضخمة.

ونظرًا لأن الصين لديها طاقة أرخص ومعدلات ضرائب أقلّ وتوفّر محطات كثيرة للغاية تعمل بالفحم والطاقة الكهرومائية، فقد أصبحت واحدة من أكثر الوجهات المرغوبة لتعدين البيتكوين.

وأجرى باحثون من الأكاديمية الصينية للعلوم وجامعة تسينغهوا تحليلًا، مؤخرًا، توقعوا من خلاله وصول استهلاك الطاقة السنوي لتعدين البيتكوين في الصين إلى ذروته عند 296.59 تريليون واط عام 2024، وسيولد 130 مليون طن متري من انبعاثات الكربون.

تشير التقديرات إلى أنه بين 1 يناير/كانون الثاني من عام 2016، و30 يونيو/حزيران من عام 2018، تصل إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون 13 مليون طن، حسبما ذكر موقع تشاينا موني نيتورك.

عليم الصين - البيتكوين
علم الصين

زيادة استهلاك الطاقة

في الصين، تسببت البيتكوين في زيادة استهلاك الطاقة والمشكلات البيئية.

وتعدّ بعض المناطق الريفية في الصين مواقع مثالية لتعدين البيتكوين.

وفي الوقت الحالي، فإن أكبر 5 مجمّعات لتعدين البيتكوين عالميًا موجودة في الصين، التي تمثل 78.89% من قوة الحوسبة العالمية للبيتكوين، حسبما ذكر موقع تشاينا موني نيتورك.

طوّر الباحثون 4 سيناريوهات لتقييم انبعاثات الكربون، من أجل توضيح الاستهلاك السنوي للطاقة لتعدين البيتكوين في بكين.

ووفقًا للاتجاه الحالي لتعدين البيتكوين، سيصل استهلاك الطاقة إلى ذروته في عام 2024- نحو 297 تريليون واط/ساعة، وسيولد قرابة 130 مليون طن متري من انبعاثات الكربون.

البيتكوين

ذروة استهلاك الطاقة السنوي في الصين

تتجاوز ذروة استهلاك الطاقة السنوي وانبعاثات الكربون في الصين بعض الدول المتقدمة مثل إيطاليا وهولندا وإسبانيا والتشيك.

وقال الباحثون، دون تدخلات مناسبة وسياسات مجدية، يمكن أن تنمو عملية "بلوك تشين" المكثفة للبيتكوين في الصين بسرعة بصفة تهديد يمكن أن يقوّض جهود الحدّ من الانبعاثات الجارية.

عقبة تواجه التنمية المستدامة

يؤكد الاستنتاج أنه إذا لم يكن هناك تدخّل سياسي، فإن نموذج انبعاثات الكربون لسلسلة البيتكوين سوف يصبح عقبة لا يمكن تجاهلها في جهود التنمية المستدامة في الصين.

ومع ذلك، فإن تشغيل سلاسل "بلوك تشين" غير مدرج بصفة قسم مستقل لانبعاثات الكربون في الصين، ما "يضيف صعوبة لواضعي السياسات لمراقبة السلوكيات الفعلية لصناعة البيتكوين وتصميم سياسات جيدة التوجيه"، وفقًا للباحثين.

ولحلّ هذه المشكلة، يقترح الباحثون إنشاء حساب منفصل لصناعة البيتكوين لإدارة ومراقبة انبعاثات الكربون في الصين بشكل أفضل.

الرئيس الصيني شي جين بينغ - البيتكوين
الرئيس الصيني شي جين بينغ

الصين تسعى إلى حلّ المعادلة

يعتقد الباحثون أنه في الاقتصاد الوطني الحالي في الصين وحساب انبعاثات الكربون، فإن تشغيل بيتكوين غير مدرج بصفة قطاع مستقل لانبعاثات الكربون وحسابات الإنتاجية.

نظرًا لأن سعر عملة البيتكوين الواحدة يصل إلى 60 ألف دولار، فإن تعدين العملة المشفرة يعدّ نشاطًا مربحًا.

ويقتصر المعروض من العملات المعدنية للتعدين على 21 مليونًا، وتمّ تعدين 18 مليون بيتكوين بدءًا من فبراير 2021.

تعهدات بتحقيق الحياد الكربوني

أصبح حلّ هذه المعادلات أكثر تنافسية وصعوبة حيث يحاول عدد متزايد من الأشخاص وأجهزة الكمبيوتر المحمّلة بالتكنولوجيا المتطورة بسرعة كسرها في جميع أنحاء العالم.

يُذكر أن الرئيس الصيني شي جين بينغ تعهّد بأن تصل بلاده إلى ذروة انبعاثات الكربون بحلول عام 2030، ثم مرحلة الحياد الكربوني بحلول عام 2060.

ومنذ ذلك الحين، أعلنت قطاعات مختلفة في الصين أنها ستضع خريطة طريق للوصول إلى الحياد الكربوني.

إشترك في النشرة البريدية ليصلك أهم أخبار الطاقة.
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى